رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الوفد تلتقي «أم أحمد» شقيقة البابا

الوفد تلتقي «أم أحمد» شقيقة البابا
أسيوط - أحمد الأسيوطي وعبده حسانين:

اتشحت محافظة أسيوط بالسواد حدادًا وحزناً علي ابنها «نظير جيد» الذي خرج من قرية سلام طلباً للعلم بالقاهرة، ليصبح الرجل الأشهر في حياة الكنيسة المصرية.

أكد فوزي سارح أحد أقارب البابا شنودة أن القرية جميعها مسلمين وأقباطاً خيم عليهم الحزن عقب سماع خبر وفاة البابا لأنه كان رمزا لها، وقال أشعر بالراحة كلما مررت أمام بيت البابا وكان والدي يحكى لنا عن أهم الأشياء والصعوبات التي واجهها البابا شنودة في  حياته، فقد ولد يتيما وخسر والده أموالا كثيرة في التجارة وتزوج والده من أخرى بعد وفاة والدته وترك أبوه سلام وذهب ليعيش في مدينة أسيوط مع زوجته الجديدة ليربى البابا أخوه الأكبر وهو روفائيل جيد روفائيل وكان يعمل مدرسا وسمعت انه جاء زيارة لمنزلهم وكان وقتها عمره 12 سنة ولم تطل الزيارة وسافر بعدها ولم يرجع إلى سلام مرة أخرى ولم تكن هناك علاقة بيننا وبينه وسوف نسافر لتشييع جثمانه وعقب عودتنا نقيم سرادق لتلقي العزاء بالقرية، ويضيف لمعي صابر: قرية البابا شنودة، من القرى الفقيرة وشوارعها ضيقة, وطرقها غير ممهدة، وبيوتها صغيرة متهدمة تشبه بعضها ولا تستطيع التفرقة بين بيوت المسلمين والأقباط إلا من خلال الآيات القرآنية أو الصلبان المرسومة على أبوابها. إنها قرية «سلام» بمحافظة أسيوط التي تبعد عن مدينة أسيوط لمسافة لا تزيد علي 11كم ليس من الصعب أن تصل إلى منزل البابا شنودة الذي ولد فيه فالكل يعرف ذلك المنزل القديم المغلق منذ وقت طويل وتحكي شوارع القرية عن حياة البابا التي عاشها بالقرية وعن ذلك الصغير الذي تركته والدته بعد ثلاثة أيام من مولده بعد أن فارقت الحياة مصابة بحمى النفاس وأرضعته بعض السيدات المسلمات. وتفرقت عائلة البابا

شنودة في كل المحافظات وأكثرهم في الإسكندرية والقاهرة وبقى منها القليل من أبناء العمومة في سلام حيث تعيش القرية حالة من الحزن الشديد على فقيدها «نظير جيد روفائيل» المعروف كنسيا باسم «البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية و بطريرك الكرازة المرقسية» يتذكرها أهالي القرية من أقاربه والمسلمين عن الفقيد، قالت تريزة سعد الله ابنة عمة البابا شنودة إن منزلها ملاصق لمنزل البابا شنودة حيث كان يسكن هناك وهو طفل صغير وكان البابا وهو صغير منطوي على نفسه لا يميل إلى اللعب مع أقرانه وما زال المنزل كما هو لم يحدث به أي تطوير أو إصلاح طلبا لبركة البابا لكنه ترك هذا المنزل منذ وفاة والدته وأخذه أخوه الأكبر لتربيته ومن وقتها لم يأت البابا مرة أخرى إلى سلام ولكنه كان يذكرها في لقاءاته التليفزيونية لكن وللحقيقة لم تستفد القرية من قداسته إلا ظهور اسمها عبر وسائل الإعلام ولكن القرية تعانى العديد من المشاكل كنا نتمنى أن ينظر لها، وأكد اللواء سيد البرعي محافظ أسيوط وجميع القيادات أن مصر فقدت رجلاً كان حكيماً ووطنياً يحب كل الناس.
وأكد اللواء السيد البرعي محافظ أسيوط أن الأمة خسرت رجلاً وطنياً من أعظم الرجال وابناً من أبناء أسيوط، وتقرر اقامة الحداد بالمحافظة لمدة 40 يوماً بالاضافة إلي اقامة سرادق للعزاء مشترك من رجال الدين الإسلامي والمسيحي بكافة الميادين والكنائس لتلقي العزاء في العقد.
كما تم توفير أتوبيسات خاصة لنقل محبي قداسة البابا من الطلاب والأهالي
إلي واد النطرون للمشاركة في القاء النظرة الأخيرة وتشييع الجنازة. وتم الاتفاق مع كافة الجهات علي مستوي الصعيد والأزهر بقيادة فضيلة الدكتور عبدالرحمن عميرة والدكتور محمد قمر الزمان نائبي رئيس جامعة الأزهر بالصعيد لقيادة وفد من الأساتذة والطلاب للسفر للقاهرة للمشاركة في إلقاء النظرة الأخيرة مع أحفاد الفقيد وشقيقة أم أحمد المسلمة، بناء علي طلبهم لرؤيته الأخيرة. ووصل إلي القاهرة قداسة نيافة الأنبا مخيل مطران أسيوط- علي رأس وفد كبير من القساوسة والرهبان ورجال الدين المسيحي- للمشاركة في الصلاة علي جنازة الفقيد.
وأكدت مصادر رفيعة المستوي بأن الأنبا مخيل مطران أسيوط شيوني المهام التي كان يقوم بها فقيد الأمة عقب الاجتماع للمجلس الملي والكنهوتي، علي تولي نيافة الأنبا مخيل الذي يعتبر توأم لقداسة البابا شنودة وروح العالم.
صرح إبراهيم موافي وكيل وزارة التربية والتعليم بأسيوط بأنه سيتم حداد بكافة المدارس علي مستوي المحافظة والوقوف دقيقة حدادًا في طبور الصباح.
بالاضافة إلي أن الحصة الأولي بالمدارس تدرس عن حياة ومواقف قداسة البابا الوطنية ودوره الوطني تجاه القضية الفلسطينية كلمات الوفد بأن كافة المحافظين بالصعيد وكبار العائلات وقائد المنطقة العسكرية الجنوبية يزورون قرية سلام مسقط رأس الفقيد ومنها إلي القاهرة للمشاركة في اللقاء النظرة الأخيرة والجنازة.
وأمر الدكتور مصطفي كمال رئيس جامعة أسيوط الأساتذة والطلاب لسفرهم إلي القاهرة للمشاركة في الجنازة، منذ إعلان الخبر المحزن- بالوفاة لفقيد الأمة ودقة أجراس الكنائس ومأذن المساجد- الصلوات بكافة الكنائس ترحمنا علي روح الفقيد.
بالإضافة الي السرادق التي عمت الميادين بكافة المحافظات لتلقي العزاء، يتقدمهم كبار رجال الدين الإسلامي والمسيحي بالقري والمراكز، مع توفير جميع وسائل المواصلات لنقل محبي الفقيد للقاهرة بدون مقابل.
أكد المحافظ اقامة رمز وتمثال للفقيد البابا شنودة بمسقط رأسه بقرية سلام خلال فترة الحداد وان تكون القرية مزاراً سياحياً لاستقبال محبي الفقيد مع تجديد وإحلال منزل المسلمة أم أحمد وأحفادها ليكون رمزاً للحب والتسامح للأديان السماوية وللصفات الوطنية لقداسة البابا شنودة رحمة الله.
كما أقامت كبار العائلات والنساء وخاصة الدكتورة فاطمة العوامري قائد ائتلاف الثورة صورة للفقيد وتم توزيعها علي طلاب الجامعات وتلاميذ المدارس خلال طوابير الصباح.
الوفد تنشر الحوار مع شقيقة الفقيد المسلمة أم أحمد عقب تشييع الجنازة.

أهم الاخبار