رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجلسة الأخيرة للبابا دموع وبركة بدلا من العظة

الجلسة الأخيرة للبابا دموع وبركة بدلا من العظةالبابا شنودة الثالث
كتب - صلاح شرابي:

جاءت اللحظة الحاسمة..وتناثرت الدموع داخل مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، لم تكن هذه الدموع كما تعودنا مسبقاً علي رحيل شاب قبطي في حادث مأسوي مثل "ماسبيرو"وغيره إنما كانت الفاجعة هذه المرة علي من أدار مثل هذه الحوادث بحكمة

وعقلانية ووطنية..إنه البابا شنودة الثالث بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.

جلس البابا شنودة اليوم علي كرسي البابوية، لكن اختلفت هذه المرة عن كل جلسة سابقة بعد أن

ذهب مئات الالاف لإلقاء النظرة الأخيرة علي جثمانه وأخذ البركة منه بدلاً من الاطمئنان عليه وأخذ العظة كما تعودوا.
البابا جلس مرتدياً ملابسه التي يحرص علي ارتدائها في المناسبات كل شيء كما هو ماعدا صوته الذي اختفي مع صعود روحه للسماء..إنها الجلسة الأخيرة للبابا لينتظر كرسي البابوية البابا الجديد.

أهم الاخبار