رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإسلامبولي: العسكري وقع في كمين مبارك

الشارع السياسي

الجمعة, 09 مارس 2012 08:23
الإسلامبولي: العسكري وقع في كمين مباركشوقي الإسلامبولي
بوابة الوفد - صحف:

قال الشيخ محمد شوقي الإسلامبولي- الشقيق الأكبر لخالد الإسلامبولي المنفذ الرئيسي لعملية اغتيال الرئيس الأسبق السادات - إن المجلس العسكري وقع في كمين "مبارك"، حيث إنه خرج من كمين عزل الشعب له، ورفض الشعب الظلم خلال المرحلة التي تمر بها مصر وهي المرحلة الانتقالية، رافضًا الصدام المسلح بين الجماعة الإسلامية التي ينتمي اليها الشيخ وبين أي فرد في الشعب المصري سواء جيش أو شرطة.

ودعا الإسلامبولي- صهر أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة - الجميع إلى الاعتراف بأن المجلس له حسنات وعليه سيئات، فلا يمكن ان يؤكد أحد أن جميع فترة حكمهم حسنة أو جميعها سيئة فلهم ما لهم وعليهم ما عليهم.

وأكد الإسلامبولي- في حوار مع صحيفة الاخبار- رفضه فكرة الصدام المسلح بين الجماعة وبين أي فرد

في الشعب المصري سواء جيش أو شرطة، ملفتا "إلى أننا جماعة أقام الحكام السابقون عداء بيننا وبين الجيش فالجيش والشرطة منهم أقارب لنا كما استغلوا الجيش والشرطة لخدمتهم، مما أدي الي خلق عداء مستمر بيننا وبينهم ونرفض هذا العداء مطلقا، ونقول لمن يريد هذا العداء إننا لا نريد أو نقبل هذا كما نقول إن صدورنا جاهزة لاستقبال رصاصات إخواننا في الجيش والشرطة فهي اولي من ان نطلقها عليهم.. ولن نلجأ الي صدام مسلح لأنه مرفوض مرفوض مرفوض مهما حدث".

وأضاف أنه يرفض أن يتقاتل الشعب المصري مع بعضه "فهذا لن يحدث ونحن سنموت قبل أن تطلق رصاصة الي مواطن

مصري من اخيه"، وقال: "قل عبد الله المقتول ولا تقل عبد الله القاتل".

وأوضح الإسلامبولي أن هناك أربع سنوات لا يستطيع نسيانها في مصر في بداية النظام السابق، مشيرا الى الأحداث المتلاحقة من عام 84 وحتي 87، حيث دخل السجن 5 مرات وآخر مرة قضى 9 اشهر، وكان يتساءل عن سبب اعتقاله، وأشار إلى أنه ذهب لأداء العمرة وعند وصوله الي المملكة شعر بضغوط وملاحقات فقرر البقاء وعدم العودة.

وقال: إنه تمني العودة إلي أرض الوطن، لكن النظام السابق حال دون ذلك، حيث حكم عليّ بالإعدام غيابيا في قضيتي (العائدون من أفغانستان) و(العائدون من ألبانيا)، ووجهت إليّ تهم لا أعلم عنها شيئا، مؤكدا أنه كان الهدف من ذلك منعه من العودة، وبفضل الله ثم الثورة تمكنت من العودة مرة أخري.

والشيخ محمد شوقي الإسلامبولي- احد اهم وابرز قيادات الجماعة الإسلامية أو "ابن بطوطة" الجماعة الإسلامية - قضي معظم سنوات عمره مطاردا خارج مصر ما بين افغانستان وباكستان والسودان واليمن والسعودية وسوريا.

أهم الاخبار