الطيب للأمن:سأستقيل إذا لاحقتم القرضاوي

الشارع السياسي

الأربعاء, 16 فبراير 2011 13:12
كتب: محمد كمال الدين


قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف إنه هدد باستقالته أثناء استقباله د. يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بعد أن طلبت مباحث أمن الدولة في عهد النظام السابق استجواب القرضاوي لمدة ساعتين وأبلغت شيخ الأزهر بهذا، وهو ما رفضه الشيخ وأعرب عن غضبه تجاهه وهدد بالاستقالة العلنية إذا تم ذلك.
وقال شيخ الازهر اليوم الأربعاء، إنه حينما كانت الأحداث الجارية في أوج

خطورتها كان يشرف هو شخصيا على اجتماعات الدكتور محمد سليم العوا وشباب 25 يناير في المشيخة للتحاور حول كيفية معالجة الأمور الراهنة.
وأشار إلى أنه لم يمانع في نزول السفير رفاعة الطهطاوي المتحدث الرسمي باسم مشيخة الأزهر إلى ميدان التحرير لمشاركة الشباب ثورتهم وهجومه على النظام السابق على فضائية "الجزيرة"، رغم انه قد يفهم لوسائل الإعلام أن
هذا موقف الأزهر شخصيا وهو ما قد يدخل الأزهر في صدام مع النظام، ومع ذلك لم يمانع في تعبير السفير عن رأيه.
ولفت إلى أنه طلب من د. حسن الشافعي التحدث باسمه في ميدان التحرير كيفما يشاء للتعبير عن التضامن مع شباب الثورة، مؤكدا أنه لم يزايد على أحد في وطنيته وبالتالي لا يقبل أن يزايد أحد عليه.
وأكد أنه لا يمانع في تعيين شيخ الأزهر بالانتخاب بشرط أن يكون هناك ضامن لصناديق الانتخاب، وألا تكون هناك تربيطات وتحزبات في العملية الانتخابية للتخديم على مصالح البعض.
شاهد دعاء القرضاوي لنصرة ثورة الشباب

أهم الاخبار