الجيش.. مصدوم من حجم الفساد

الشارع السياسي

الثلاثاء, 15 فبراير 2011 14:35
خاص: بوابة الوفد


ناشدت قيادات المجلس الأعلى للقوات المسلحة كافة أجهزة الإعلام بعدم نشر معلومات غير دقيقة واتهامات لأشخاص بعينهم "ما لم يعلنها السيد النائب العام"، مؤكدة أن من حق من يرى شيئا التقدم ببلاغ إلى النائب العام، موضحة فى الوقت نفسه أن 90% مما نشر فى هذا المجال غير صحيح. وقال زملاء حضروا الاجتماع إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة شدد "إنه لا تحويل للأموال أو قيام الطائرات الخاصة برحلات إلى الخارج إلا من خلال ضوابط محددة وأن المجلس الأعلى للقوات المسلحة تنبه إلى هذا الأمر منذ البداية".
وعبر أعضاء المجلس عن صدمتهم من "حجم الفساد الذي رأيناه"، مستطردين بأنهم لا يملكون "عصا سحرية للقضاء عليه بصفة فورية، غير أننا فى الوقت نفسه لن نسمح بفساد جديد أو بازدياد حجم الفساد الموجود".
وكان قادة في المجلس الأعلى للقوات المسلحة قد التقوا اليوم الثلاثاء برؤساء تحرير الصحف القومية والحزبية والمستقلة ورؤساء مجالس الإدارات، وشهد الاجتماع التأكيد على حرية الصحافة وعدم وجود أي قيود على عملها.
ورأى أعضاء المجلس أن "جو التوتر والقلق الذى يسود حاليا لا يساعد على تحقيق

الإنجازات التي يرجوها الشعب، وأن الوقت ليس وقت تصفية حسابات أو تحقيق مكاسب".
وقال أعضاء المجلس إنهم يعون جيدا الظروف الاقتصادية والاجتماعية التى يعانى منها المجتمع، غير أنه لا يمكن حل هذه القضايا قبل إنهاء الإضرابات والاعتصامات وتعطيل العمل وإتلاف المصانع.
وأعرب المجلس الأعلى للقوات المسلحة عن الأمل فى إنهاء مهمته وتسليم الدولة خلال الستة أشهر إلى سلطة مدنية ورئيس منتخب بصورة سليمة وحرة تعبر عن توجهات الشعب. مشددا على أنه "لا يسعى إلى سلطة ولا يطلبها وأن الوضع الحالى فرض على القوات المسلحة أن تكون عند ثقة الشعب فيها".
وناشد المجلس الشعب المصرى والشباب الشرفاء من الوطن بالحفاظ على البنية الأساسية والاجتماعية الموجودة، مذكرا بأن الديمقراطية تعنى الحوار وليس العراك.

أهم الاخبار