رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو..العالم: الإعلام الرياضى يطبق أجندات خارجية

الشارع السياسي

السبت, 18 فبراير 2012 21:57
فيديو..العالم: الإعلام الرياضى يطبق أجندات خارجية
كتب– محسن سليم ومحمود فايد :

 أكد الدكتور صفوت العالم أستاذ الإعلام السياسى بكلية الإعلام جامعة القاهرة أن الإعلام الرياضى فى مصر يعمل من أجل تطبيق أجندات خارجية ومصالح سياسية لخدمة أنظمة معينة مثلما كان فى ظل النظام السابق خادما لفكرة التوريث ويمجدون فى نجل الرئيس السابق جمال مبارك وظهر ذلك جليا فى أحداث مباراة مصر والجزائر فى تصفيات كأس العالم.

وطالب فى مؤتمر"الأخلاقيات الإعلامية والمشهد السياسى " الذى أقيم مساء اليوم السبت بجامعة القاهرة بضرورة تطوير البنية التشريعية للإعلام المصري لتنظيم وتقنين الأداء، مضيفا انه يجب  علي الإعلام أن يكون مسئولا عما يقدمه من خلال وضع بنية تشريعية من الآن تحكم وتحدد الضوابط والممارسات الإعلامية للفضائيات وأيضا الإعلام المصرى بجميع هيئاته وإصداراته للتغلب على الفلتات التى تكلف الدول والشعوب الأرواح كما حدث فى أحداث بورسعيد الأخيرة  .
وانتقد أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة ممارسات الإعلام الرياضي واصفا إياها بـ"المنحلة والخارجة عن الشفافية" خاصة التعصب الذى يظهر

ممن يمارسون التقديم والتحليل الرياضي،  حيث يمارسون ذلك و لهم انتماءاتهم الرياضية لفرق معروفة ويظهر ذلك بشكل واضح وضد مهنيتهم، حتي المحللون يرصدون كل التفاصيل الدقيقة في أي مباراة بوجهات نظر مختلفة ومتباينة ومليئة بالتحيزات ما يثير ردود الأفعال الغاضبة للجمهور في الشارع والمباريات.
وتابع رئيس لجنة تقييم الأداء الإعلامي فى التليفزيون المصرى بأن القنوات الرياضية تبث عبر شريط أخبارها رسائل الجمهور وكلها مليئة بالتعصب والألفاظ المعيبة والعنيفة ورغم ذلك يتم بثها مما يهبط بالأداء الرياضي، وقال: "للأسف الشديد غياب القرار السياسي والأمني الذي يضبط إيقاع الأحداث المتلاحقة في الشارع يجعل كل قناة فضائية تتناول الأحداث وفق أجندتها ووجهة نظرها".
وأشار صفوت العالم إلى أن الفوضي والسلوك غير الأخلاقي ساهم في اشتعال المعارك الرياضية وشحن الشارع الرياضي بسبب العنف
والتحيز في الأداء الإعلامي الرياضي  وهذا ما أدى بنا إلى مذبحة بورسعيد الأخيرة .
ومن جانبه قال علاء صادق المحلل الرياضى: إن كارثة بور سعيد هى الأولى فى التاريخ وأيضا الأخيرة ولن تتكرر فى التاريخ الكروى لأننا لم نر قوات أمن تقايض على أرواح جمهور لجمهور آخر، مطالبا جموع الشعب المصرى  بعدم الانجراف وراء دعوات التخريب التى يقودها البعض لبث الفتنة فى الشارع المصرى .
وأضاف صادق بأن القضية ليست رياضية ولكنها هى فى المقام الأول سياسية أمنية بحتة من أجل بث الفتنة فى الشارع المصرى بالإضافة إلى تواطؤ قوات الأمن مع اتحاد الكرة  الذى يعتبر المسؤول الأول والأخيرة عن حالات التخبط التى لاحقته فى الاتحاد المصرى خاصة أن رئيسه وأعضاءه أبناء النظام السابق .
وفى السياق ذاته قال الكابتن عصام عبد المنعم نجم النادى الأهلى السابق: إن كارثة بورسعيد لم ير مثلها من قبل طوال مشواره الكروى، مطالبا المجلس العسكرى بإعلان نتيجة التحقيق بشكل سريع والإعلان عن الجناة  حتى يعود الاستقرار فى الشارع المصرى بالإضافة إلى ضرورة اشتمال تحقيقات هذا الحادث حالة الشحن التى قادها بعض الإعلاميين الرياضيين الذين كان لهم نصيب كبير من هذه الكارثة.

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=SiK8dO3ViuI

أهم الاخبار