مرشحا الوفد أشعلاها نار في بني مزار

الشارع السياسي

السبت, 20 نوفمبر 2010 19:46
المنيا ـ أشرف كمال

أشعل ترشح الدكتور السيد علي السيد، مرشح الوفد علي مقعد الفئات ببني مزار، وعبدالوهاب هندي، مرشح الوفد علي مقعد الفلاحين المعركة الانتخابية في بني مزار خلال جولاتها الانتخابية بعد التفاف الأهالي وتأييدهم للبرنامج الانتخابي لمرشحي الوفد، الذي طالب فيه الدكتور السيد علي بضرورة التنمية الشاملة والاهتمام بالفلاح باعتباره البنية الأساسية في مجتمعنا والعمل علي إسقاط مديونيته لدي بنوك الائتمان الزراعي والاهتمام بأصحاب المعاشات بالقطاع الحكومي، بالعمل علي إنشاء منطقة التأمين والمعاشات ببني مزار أسوة بمركز مطاي لرفع العناء عنهم مع توسيع مظلة الضمان الاجتماعي بحيث تشمل معاشاً كافياً وملائماً لكل عاجز وأسرته.

كما طالب بضرورة تطوير العشوائيات وتوصيل جميع المرافق لها بأجور رمزية أسوة بباقي مناطق المركز وتطوير الطرق وإعادة رصفها لتكون

مريحة وآمنة للمارة والاهتمام بالصرف الصحي بالمركز وتعميمه علي جميع المناطق مع معالجة مياه الشرب لتكون صالحة للاستهلاك الآدمي، وسرعة الانتهاء من كوبري النيل لربط شرق المركز بغربه مع الاهتمام برغيف الخبز وتطويره بحيث يجد المواطن لقمة خبز آمنة ونظيفة.

كما طالب بضرورة توفير فرص العمل بإنشاء مشروعات صناعية وتطوير الصناعات الصغيرة ومساعدة الشباب علي تملك الأراضي الصحراوية وزراعة شرق النيل، كما طالب بإنشاء مجمع للمصالح بالمركز حرصاً علي قضاء احتياجات المواطن دون عناء، كما طالب بضرورة تطوير التعليم ورفع كفاءة المعلم وضمان حياة كريمة له والقضاء علي الأمية بصورة فعالة وحقيقية مع تطوير التأمين

الصحي، ومد مظلته لتشمل جميع المواطنين، في حين طالب عبدالوهاب هندي في برنامجه الانتخابي بضرورة رفع سعر الضمان لشراء المحاصيل الزراعية ورفع منسوب مياه الري وزيادة مدة المناوبة، حيث إن الوضع الحالي أدي إلي بوار آلاف الأفدنة مع وضع ضوابط رقابية علي السوق السوداء لبيع الأسمدة والتي وصلت إلي 3 أضعاف، كما طالب بضرورة الإسراع ببناء المدارس التعليمية للمرحلة الابتدائية والإعدادية لتخفيف حدة تكدس التلاميذ والطلاب، والتي وصلت إلي 60 تلميذاً بالفصل الواحد وتشكيل لجنة لوضع مناهج دراسية لكل المراحل التعليمية، بما يتماشي مع احتياجات السوق للعمالة، كما طالب هندي بإنارة الشوارع الرئيسية بالمركز والعشوائيات وعمل مشروعات زراعية وصناعية تفيد الناتج القومي وتوفر فرص العمل للقضاء علي طاعون البطالة، والذي يفترس شباب المركز مع ضرورة العمل علي تثبيت العمالة المؤقتة والتي تعمل بأجر رمزي منذ ما يقرب من 15 سنة علي أمل التثبيت وشمول الفلاح بالتأمين الصحي والمعاش الضماني لضمان حياة كريمة.

أهم الاخبار