رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عمرو موسى فى مؤتمر جماهيرى بالفيوم:

لا يجب قصر قرار الحرب على الرئيس فقط

الشارع السياسي

الثلاثاء, 14 فبراير 2012 22:25
 لا يجب قصر قرار الحرب على الرئيس فقط
الفيوم – سيد الشورة:

 أكد عمرو موسى المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية خلال مؤتمر جماهيرى بالفيوم مساء الثلاثاء أنه فى القريب العاجل سوف يعود لمصر دورها الرائد فى العالم العربى وأن ماحدث من تراجع فى العالم العربى يرجع إلى اهتزاز السيادة المصرية.

أكد موسى أنه سوف يترشح لفترة رئاسية واحدة فقط ولن يكون فرعونا آخر وتمنى أن يكون الرئيس فى الفترة التالية فى 2016 من الشباب وأن أول قرار سوف يتخذه فى حالة فوزه بمنصب الرئيس هو إلغاء قانون الطوارئ.
وشدد على ضرورة أن تعود لمصر مكانتها التى كانت عليها منذ أيام محمد على, وأضاف "نحن لا نخشى على دورنا فى منطقة الشرق الأوسط لأنه لا يمكن لدولة أخرى أن تقوم بهذا الدور ولابد من إعادة النظر فى النظام الإقليمى الذى يضم العالم العربى ودول أخرى فى المنطقة وإحياء الدور المصرى فى القارة الأفريقية لأن لنا مصالح مع هذه الدول ترتبط بالحياة وهى المياه".
أوضح موسى أن السياحة تأتى بأموال سريعة لكنها صناعة "هشة" ولابد من الاهتمام بالصناعة والزراعة إلى جانب السياحة حتى ينتعش الاقتصاد وتستفيد المحافظات, مشيرا إلى أن الوضع الاقتصادى يتطلب أن يكون لدينا تعليم يتناسب مع احتياجات مصر

وعلينا واجب يتعلق بالتدريب والتأهيل ويجب أن تكون هناك إعانة بطالة تكون مجتمعة مع برامج التدريب طبقا لما يحتاجه سوق دول الخليج أو دول البحر المتوسط.
وحول قضية التعليم، أكد موسى أن الجميع فى مصر يشكون من منظومة التعليم من حيث المناهج وأيضا القائمون على العملية التعليمية ولابد من إعادة النظر فى البرامج المدرسية والاهتمام بالمدرس والعمل على تشجيع التعليم الفنى لأنه العمود الفقرى إلى جانب التعليم الثانوى.
استنكر موسى ما يتردد عن شروع إسرائيل فى إقامة خط للسكة الحديد يكون بديلا لقناة السويس قائلا لايمكن أن يكون هناك منافس لقناة السويس واستنكر بشدة ما تردد عن قيام مصر ببيع قناة السويس، مؤكدا أن هذه خرافة.
وعن علاقة مصر بإيران، أكد أن إيران دولة مسلمة وقائمة وأن بيننا خلافات بدأت فى العراق ولها آثارها فى دول عربية كثيرة ولابد من وجود حوار وقنوات اتصال معها وأنه من غير المقبول إحياء النزاع السنى الشيعى.
وطالب بالاهتمام بالفلاح المصرى الذى على سواعده سوف تنهض
الأمة وأنه العمود الفقرى للمجتمع المصرى، مع ضرورة إعادة النظر فى بنك التنمية والائتمان الزراعى بحيث لا يصبح الفلاح ممولا للبنك مثل رجال الأعمال.
أجاب موسى عن الأسئلة التى وجهها إليه الحاضرون، مؤكدا على ضرورة تفعيل قانون الـ5% الخاص بذوى الاحتياجات الخاصة وضرورة سن القوانين لحماية هذه الفئة, وأن اكتساح الإخوان والسلفيين للانتخابات البرلمانية يجب على الجميع أن يقبله طالما رضينا بالديمقراطية وفى نفس الوقت فإن مصر فى أزمة ويجب على جميع التيارات أن تتكاتف وإعلاء الواجب الوطنى ولابد من تزاوج بين التيار الوطنى والثورى لصالح مصر وأن نحترم حقوق المواطنة للجميع.
طالب عمرو موسى أن يكون "الميدان" أكثر وعيا ويجب أن ينشغل بمواجهة الفساد ولا ينشغل بأمور لن تعود بشىء على الشعب المصرى.
أكد موسى خلال إجاباته على أسئلة الحضور أن قرار الحرب والسلام لايجب أن يكون فى يد رئيس الجمهورية فقط ولابد من إنشاء مجلس أمن قومى يضم مجموعة محددة من المسئولين الذين يتم اختيارهم وفق أسس سليمة.
وحول المعونة الأمريكية أكد موسى أن البلد التى تعيش على المعونة يكون هناك شىء خطأ وأن السياسة الاقتصادية يجب ألا تعتمد على المعونات وإنما قد تحتاج إلى قروض تنعش الاقتصاد حتى يتعافى, مشددا على ضرورة التخلص من الأموال التى تأتى عن طريق المعونات ونفى أن تكون إسرائيل قد وضعت يدها على مياه النيل وفى نفس الوقت يجب إعادة الهيبة المصرية والود أيضا مع الدول التى بها منابع النيل حتى نستطيع تعديل اتفاقية المياه.

أهم الاخبار