رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ماريان ملاك تروى تفاصيل وأد "فتنة" الشرقية

الشارع السياسي

الثلاثاء, 14 فبراير 2012 18:15
ماريان ملاك تروى تفاصيل وأد فتنة الشرقيةالنائبة ماريان ملاك أصغر نواب مجلس الشعب
كتب-عبدالوهاب شعبان:

قالت النائبة ماريان ملاك أصغر نواب مجلس الشعب، إن أزمة القاصر "رانيا خليل "  فتاة الشرقية ، في طريقها للحل ،عقب اتفاق أبرم بين القيادة الأمنية وأسرة الفتاة.

وأكدت أنا تسليم " رانيا " لأهلها سيتم صباح غد الأربعاء وفقا لتنسيق قامت به بين الكنيسة والجهات التنفيذية والقيادة الأمنية.

وأضافت لـ"بوابة الوفد"، أن التنسيق بين الجهات الثلاث استمر حتى الساعات الأولى من صباح اليوم ، لاحتواء الأزمة ،لافتة إلى أنها طالبت مديرية الأمن بتأمين الكنيسة ومنزل القمص جرجس جميل كاهن الكنيسة، منعا للاعتداء عليها إزاء تصاعد الغضب الشعبي.
في الوقت الذي دعا فيه النائب محمد عبدالغفور الشباب المسلم إلى التراجع عبر مكبرات الصوت بالمساجد، عقب تأكده من أن الفتاة ليست داخل كنيسة

العذراء.
وأشارت النائبة إلى أن الأمن سمح لأسرة رانيا بلقائها، والتحدث إليها تمهيدا لتسليمها ، وتهدئة للموقف المشتعل، نافية أن تكون الفتاة إحتمت بالكنيسة أو تم اختطافها.

وأشادت ماريان بجهود الأمن والقيادات التنفيذية وأهالي الشرقية في التصدي للفتنة ، لافتة إلى أن تغليب صوت العقل منع من تكرار أحداث إمبابة التي اندلعت على خلفية فتنة "عبير" الفتاة التي أشعلت الموقف.

في سياق متصل، أعرب القمص جرجس جميل كاهن كنيسة العذراء بميت بشار  بالشرقية  عن تقديره لجهود نواب مجلس الشعب ، وأئمة المساجد، إزاء تهدئة الأهالي الغاضبين بالقرية علي خلفية هروب رانيا خليل "16 عاما" الطالبة بالصف

الثانى الإعدادي ، واتهام الكنيسة بإخفائها.

وأضاف أن كبار القرية من المسلمين شكلوا دروعا بشرية لحماية الكنيسة ومنزله، حتي أصيب بعضهم ومنهم الدكتور حازم أبو الحج.
وقال: كان علي رأس السلاسل البشرية الحج عربي صبري وجمال الشاعر من كبار القرية، ونجحوا في الفعل في التهدئة بعد إعلان السلطات الأمنية تحفظها علي الفتاة والتحقيق معها.
وأكد دور النواب المسلمين في تهدئة الغاضبين، كما أذاع أئمة المساجد بالقرية عبر مكبرات الصوت أن الرسول " صلي الله عليه وسلم " أمر المسلمين بحسن الجوار وصيانة حقوق الأقباط ، وأكدوا أن الاعتداء علي دور العبادة المسيحية حرام شرعاً .

ووفقا لشهود العيان من أهالي القرية ، فإن الفتاة أسلمت منذ 6 أشهر، والتحقت للعيش مع والدها بذات القرية، وانفصلت عن أمها، واحتفلت بخطبتها من شاب مسلم بالقرية منذ 10 أيام لكن أحد أقاربها خطفها و اختفت فى ظروف غامضة، وأشعل البعض النيران فى سيارتين خاصتين بأحد الأقباط بالقرية.

أهم الاخبار