رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حسني حافظ‮: ‬النائب الذي يختفي بعد الانتخابات‮.. ‬خائن

الشارع السياسي

السبت, 20 نوفمبر 2010 18:45
الإسكندرية ـ شيرين طاهر

أكد أهالي منطقة عزبة حجازي بمنطقة سيدي جابر أن أصواتهم ليست للبيع ولا للمزايدة لمن يدفع أكثر ولكنهم سوف يمنحونها لمن يستحقها بالفعل، وليس بالكلام.

يقول الأهالي: أننا نتحسر علي أنفسنا: لأننا نثق في المرشح ونعطي له أصواتنا وثقتنا ليسعي بنا إلي الأمام والكل للأسف كان يرجع بنا إلي الخلف ويكثر لنا الوعود وبعد النتيجة لم تجده، ولكن عندما نجد رجلاً مصري من حزب أصيل ليس نائباً في مجلس الشعب أو الشوري ولمجرد أنه صحفي فقط يقف بجوارنا لحل مشاكلنا وهموم الناس، وعندما أصبح عضواً في المجلس المحلي استمر في العطاء وزاد عطاؤه لحل مشاكل دائرته، ولم يكن له مطمع سوي تحقيق آمالهم. هذا الرجل يستحق أن يكون نائباً في مجلس الشعب وهو خير من يمثل أهالي سيد جابر لأنه لا يخذل من يلجأ إليه ليلاً أو نهاراً، نحن الذين طالبناهم بأن يمثلوننا في مجلس الشعب وعندما رفضوا أوراقه في بداية الأمر كانت صدمتنا قوية وكأننا في ميت ولكن الله لم يخذلنا وتمت الموافقة عليه وأهالي عزبة حجازي علي يقين تام بأن حزب الوفد عندما يختار أحداً من أبنائه
لتمثيل الدائرة فأننا علي يقين بأنه محل ثقته، كانت هذه هي بداية الكلمات التي استقبل بها أهالي »حجازي« الزميل الصحفي حسني حافظ مرشح حزب الوفد علي مقعد العمال بدائرة سيدي جابر الذي يستمر في جولاته الانتخابية وكانت ثالث جولاته هي »عزبة حجازي« ليفاجأ بهذا الحشد الكبير من الأهالي لتأييده ومساندته.

وأكد حافظ أن النائب الذي يختفي بعد الانتخابات خائن وقال: حزب الوفد لم يلد خائناً ولم يكن حسني حافظ خائناً في كلمة أو فعل سواء وهو صحفي أو وهو »نائب«. وطالب الحاج إبراهيم عبدالسلام بحل مشكلة الصرف الصحي التي تعاني منها منذ سنوات والنواب السابقون لم يكلف أحد نفسه أن ينزل إلينا لحل مشكلتنا وعندما نتصل بهم دائماً نجد تليفوناتهم مغلقة أو ترد علينا سكرتيرة وتقول هو في اجتماع رغم أنه أيام الانتخابات هو الذي يتصل بنا.

وأشار الحاج »علواني سليمان« بالمعاش أن الصرف الصحي يدخل إلي منازلنا في حالة انسداد دائم توجد صعوبة بالغة

في وصول سيارات الشفط بسبب ضيق الشوارع مما يؤدي إلي انتشار وتعرض أطفالنا للخطر.

وأوضح »خميس جمعة« موظف من أهالي المنطقة أننا نعاني الكثير من المشاكل ونريد أن ينظر إلينا أحد لكي يشعر بالمعاناة التي نعيشها فإن هذه المنطقة بها عدد كبير من السكان ويخدمها مخبزان فقط، ونطالب بإنشاء مخابز لخدمة الأهالي لحل أزمة الخبز التي تؤدي إلي المشاجرات والقتل.

وأشارت الحاجة »فايزة إسماعيل« - ربة منزل - من أهالي المنطقة أن الشوارع بالمنطقة تحتاج إلي رصف لكي تستطيع سيارات الإسعاف والمطافي السير بها في حالة وقوع أي حادث ترفض السيارات الدخول إلي الشارع بسبب ضيقه وتكسيره.

كما طالب الأهالي بضرورة حل مشكلة أصحاب المعاشات مع مكاتب البريد وتكدس المواطنين من الساعة السادسة صباحاً لكي يستطيعوا الحصول علي معاشهم. وقام »حسني حافظ« علي الفور بالاتصال بهيئة الصرف الصحي التي حضرت علي الفور وقامت بشفط مياه المجاري من الشوارع، وبدأت عملها في معالجة انسداد مواسير الصرف بالشوارع.

كما وعد »حافظ« الأهالي بحل مشكلة البريد ووضع حلول جذرية لأصحاب المعاشات. ووعد الأهالي بتقديم كشف حساب شهري للأهالي لتلبية رغبات ومتطلبات المواطنين وأكد أنه لن يخذلهم ولم يتخل عنهم سواء كان مرشحاً في الانتخابات أو صحفياً.

وفي نهاية اللقاء ردد الأهالي »حزب الوفد يا حزب الشعب أيدنا في أيدك يلا يا حزب أنت وحسني بالإخلاص ح تعدي الصعب في سيدي جابر وإسكندرية كلها عاوزاكم.. ياللا يا حسني كل الدايرة ليك بتأيدك«.

أهم الاخبار