رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

و.جورنال: سفارات الغرب تعاقب "أبو النجا"

الشارع السياسي

الأحد, 05 فبراير 2012 19:01
و.جورنال: سفارات الغرب تعاقب أبو النجا
وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك:

قالت جريدة وول ستريت جورنال الأمريكية في خبر بثته لمراسلها في مصر إن مجموعة من الدبلوماسيين الغربيين في العاصمة المصرية قد شكلت تحالفا لمعاقبة وزيرة التعاون الدولي المصرية فايزة أبو النجا لموقفها من الجمعيات والسياسيين المصريين الذين يتلقون تمويلا من الخارج.

وأفردت الصحيفة معظم التقرير للحديث عن فايزة أبو النجا وزيرة التعاون الدولي باعتبارها هي التي أصدرت الأوامر بالتحقيق في مصادر تمويل المنظمات غير الحكومية الموالية للغرب، وهو التحقيق الذي أدى إلى الإجراءات العقابية بحق بعض هذه المنظمات.

ونقلت الجريدة الأمريكية عن دبلوماسيين غربيين في القاهرة القول إن شيئا يشبه "تحالفا دوليا تشكل ضد أبو النجا".
وقال دبلوماسي غربي بارز في العاصمة المصرية، لم تسمه وول ستريت جورنال قال: "الهدف هو أن تكون هناك رسالة قوية وواضحة ومنسجمة تماما بأن ما تفعله (أبو النجا) فظيع بالنسبة لمصر".

وأضاف: "نود أن نقدم حلا يستتبع العمل معها والسلطات المصرية من أجل تقديم خبرتنا عن كيفية تشكيل إطار قانوني للعمل بفاعلية مع مجتمع المنظمات غير الحكومية".

غير أن الدبلوماسي الغربي قال إن الوزيرة

المصرية "أطلقت تحقيقا قضائيا ظنا منها أنها تستطيع السيطرة عليه، لكن يبدو أنها لا تستطيع الآن".

وكانت مصر قد امرت بتحقيق في تمويل تلك المنظمات وكانت قوات الأمن المصرية قد اقتحمت أكثر من 17 مقرا لمنظمات حقوقية غير حكومية بدعوى أنها تتلقى تمويلا من الخارج لإثارة الاضطرابات السياسية عقب الانتفاضة التي اطاحت بالرئيس حسني مبارك في فبراير الماضي.

وأثارت هذه التحركات انتقادات دولية حادة فقد ألمحت واشنطن إلى امكانية حجب المساعدات الأمريكية لمصر.

وكان موقع ويكيليكس الذي اسسه الصحفي الاسترالي جوليان اسانج المناصر لشفافية المعلومات قد كشف عن برقيات من السفارة الامريكية في القاهرة تفيد قيام الولايات المتحدة بالتحايل على الرقابة الحكومية العربية في الدول العربية وفي مصر على التمويل الاجنبي عن طريق تأسيس منظمات كواجهات في بعض الدول العربية الاخرى ثم استخدامها في اعادة تحويل الاموال الى منظمات مدنية في دول عربية اخرى بغرض

التمويه.

وتظهر البرقيات كذلك ان الحكومة الامريكية قد مارست ضغوطا على النظام السابق في مصر من اجل حماية العديد من منها. وقالت البرقية رقم " 09CAIRO748" الصادرة من السفارة الامريكية في القاهرة بتاريخ 30 ابريل 2009 .

وتحمل البرقية الدبلوماسية تصنيف "سري" والمشفوعة باسم السفيرة الامريكية لمصر في ذلك الوقت السيدة مارجريت سكوبي تقول فيها ان واحدة من اكبر المنظمات المصرية المدعومة من واشنطن  - وهي المنظمة المصرية لحقوق الانسان برئاسة هشام قاسم والسكرتير العام حافظ ابو سعدة - تتلقى تمويل امريكيا مستترا عن طريق منظمة في المغرب هي الاخرى ممولة امريكيا.

وقالت البرقية "ان المنظمة المصرية لحقوق الانسان تلقت تمويلا من منظمة مغربية لعقد مؤتمر في القاهرة عن حرية الصحافة في يناير 2009"،  ثم وضعت السفيرة الامريكية بين اقواس ان هذه المنظمة المغربية، واسمها مركز حرية الاعلام، هي في حقيقة الامر ممولة في المملكة المغربية من برنامج مبادرة الشراكة الشرق الاوسطية (ميبي) الذي اطلقه الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش بعد احداث11سبتمبر 2001 ويخضع للخارجية الامريكية.

وهذا ويقول موقع المنظمة المصرية لحقوق الانسان ان رئيسها هو الناشط الموالي لحركة المحافظين الجدد العالمية هشام قاسم وسكرتيرها العام هو السياسي المصري حافظ ابو سعدة والمرشح السابق للبرلمان الذي كشفت الوثائق ادلائه بمعلومات بشكل منتظم للسفارة الامريكية وحصول منظمته على تمويل اجنبي متتالي.

 

أهم الاخبار