ووتش: خطاب مبارك لم يعالج الأزمة

الشارع السياسي

الجمعة, 11 فبراير 2011 11:09
نيويورك - أ ف ب:

مبارك

أعلنت منظمة "هيومن رايتس ووتش" اليوم الجمعة أن خطاب الرئيس حسني مبارك أخفق في معالجة الأزمة في مصر، متهمة الجيش بالدفاع عن نظامه "القمعي". وقام مبارك الخميس تحت ضغط احتجاجات شعبية غير مسبوقة بتفويض صلاحياته إلى نائبه عمر سليمان رافضا التنحي عن السلطة، مما أثار غضب المتظاهرين الذين يطالبون برحيله منذ أكثر من أسبوعين.

وقال كينيث روس المدير التنفيذي للمنظمة غير الحكومية "خطاب مبارك

بعيد تماما عن كونه نقطة تحول في الإتجاه المعاكس للنظام المسيء القائم خلال السنوات الثلاثين الأخيرة".

وأضاف أن إجراء "تغييرات تجميلية لا يكفي للإيفاء بمطالب الشعب المصري من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان، على الحكومات الأوروبية والحكومة الأمريكية الاستعانة بما لها من تأثير وما تقدمه من مساعدات للتشجيع على الإصلاح الحقيقي".

ودعت المنظمة مصر إلى رفع حالة الطوارئ المفروضة منذ عام 1981 وإطلاق "عملية ديمقراطية لانتقال السلطة تكون مشروعة وجادة بمعزل عن الحكومة الحالية للقيام بالتغييرات التشريعية والدستورية اللازمة لانتخابات حرة ونزيهة" ووضع حد للتعذيب.

وأضافت هيومن رايتس ووتش أن "الجيش المصري الذي يعتبر منذ فترة طويلة جزءًا لا يتجزأ من الحكومة كان عاملا مهما في تشكيل النظام القمعي القائم حاليا في مصر والدفاع عنه".

وتابعت "لا يكفي أن تعد الحكومة المصرية بالتغييرات الدستورية، بل عليها أن تفكك النظام الذي تقوم الديكتاتورية عليه".

شاهد فيديو خطاب مبارك


أهم الاخبار