البرادعي: قيادة مصر في حالة فوضى

الشارع السياسي

الجمعة, 11 فبراير 2011 10:07
القاهرة - وكالات:


قال د. محمد البرادعي مؤسس الجمعية الوطنية للتغيير إن القيادة في مصر في "فوضى شاملة"، داعيا الرئيس مبارك مُجددا الى إفساح الطريق لحكومة وحدة وطنية. وأضاف في مقابلة مع صحيفة "دي برسه" النمساوية اليوم الجمعة "أظن أن الفوضى الشاملة تسود النظام، إنها مثل السفينة تيتانيك، الفئران تفر من السفينة التي تغرق".

وتابع "الجيش يلعب دورا محوريا، حتى الآن التزم الحياد إلى حد بعيد لكن يجب أن ينحاز الجيش الآن

للشعب، خلال الانتقال في مصر نحتاج إلى الجيش للدفاع عن المراحل المبكرة للديمقراطية."

ودعا البرادعي إلى إنشاء مجلس رئاسي من ثلاثة أعضاء وتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم أعضاء من التكنوقراط غير المشكوك في مصداقيتهم، قائلا "يجب إجراء انتخابات حرة ونزيهة بعد فترة انتقالية مدتها عام" وبحلول هذا الموعد يكون قد تم وضع دستور جديد.

وانتقد البرادعي بشدة خطاب مبارك

الذي قال فيه إنه سيفوض صلاحياته لنائبه الجديد رئيس المخابرات السابق عمر سليمان بما يتفق مع الدستور.

وقال "شعور الناس في الشارع تجاه سليمان هو نفس شعورهم تجاه مبارك. هو بالنسبة لهم ليس سوى صورة طبق الأصل من مبارك، من السابق لأوانه قول ما إذا كان سيخوض انتخابات الرئاسة".

ودعا البرادعي زعماء الولايات المتحدة وأوروبا إلى الانحياز لصف الشعب المصري بوضوح، قائلا "وإلا فما الذي تبقى من مصداقيتهم خاصة مصداقية الأمريكيين، إذا كانوا يريدون الاستثمار في مصر جديدة وشرق أوسط جديد فيجب أن يوضحوا بسرعة أنهم يقفون في صف الشعب المصري".

أهم الاخبار