رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.المناوى يروى آخر لحظات حكم مبارك

الشارع السياسي

الاثنين, 23 يناير 2012 22:23
فيديو.المناوى يروى آخر لحظات حكم مبارك
متابعة- محمود السويفى:

قال عبد اللطيف المناوى، رئيس قطاع الأخبار بالتلفزيون المصرى سابقاً، إن إدارة مؤسسة الرئاسة خلال ثورة 25 يناير كانت شديدة الغباء، حيث إنها لم تدرك أن إرادة الشعب سوف تنتصر.

وأكد المناوى، الذى كان من أبرز المقربين للرئيس المخلوع أثناء الثورة، أن جمال مبارك هو الذى كان يدير الأزمة، بمساعدة بعض المنتمين لمؤسسة الرئاسة.
وأوضح المناوى، خلال لقائه بقناة "سى بى سى" مساء اليوم الإثنين، أنه كتب مشروع خطاب لمبارك لكى ينسحب من المشهد السياسى ويسلم السلطة إلى من يريده، مؤكداً أنه أوصى مبارك بكتابة الخطاب العاطفى الذى ألقاه يوم 1 فبراير، لأن الجانب الإنسانى

لدى الشعب، هو الشىء الوحيد الذى كان باقياً للمخلوع .
وأشار إلى أن مبارك صمم على عدم ترك السلطة، وأن إصراره وعناده كادا يدمرا الوطن بأكمله. منوهاً أنه حذره من أن الأوضاع سيئة للغاية، وأن الأمر يمكن أن ينتهى به بمغادرة مصر، موضحاً أن مبارك أخذ الموضوع بجدية شديدة، فى اللحظات الأخيرة.
وقال المناوى إن القوات المسلحة قالوا له إن هناك بياناً يجب أن يذاع دون أن يعلم أحد مسبقاً وهذا البيان كان رقم 1 للقوات المسلحة، مضيفاً أنه أخذ
القرار بإذاعة البيان، رغم عدم علم رئاسة الجمهورية بإذاعة ومحتوى البيان، حتى أن زكريا عزمى اعترض بشدة على إذاعته.
وتابع: خطاب مبارك الأخير كان مفاجئاً وإن جاء متأخراً وأن المونتاج بهذا الخطاب، كان قليلاً للغاية، وكان لجمال مبارك اليد العليا فى هذا الخطاب وغيره من القرارات، حتى تنحى والده.
وأضاف: طلب الرئيس أن يكون بيان التنحى بشكل دستورى وقانونى، وأنه صور فى مقر المجلس العسكرى، ولم يذع إلا بعدما تأكدنا من سفر مبارك إلى شرم الشيخ. 
واستطرد شارحاً: وقت صلاة الجمعة سافر مبارك إلى شرم الشيخ، وأبلغ المشير وقت وصوله لشرم بأن يعلن بيان التنحى، وأن يتصرف كما يشاء.
وقال إن علاء مبارك كان حريصا جداً على سلامة وتاريخ والده، وأنه لم يتدخل فى إدارة الأزمة، حتى أنه لم ينطق بكلمة واحدة.

شاهد الفيديو
http://www.youtube.com/watch?v=ZnZ3IoyQUnc

 


 

أهم الاخبار