الداخلية تتعهد للمصريين بالصدق وسيادة القانون

الشارع السياسي

الأربعاء, 09 فبراير 2011 13:54
بوابة الوفد – خاص:


في محاولة لتحسين الصورة الذهنية لدى الشعب المصري عن جهاز الشرطة، بدأت وزارة الداخلية في بث رسائل قصيرة عبر الهاتف المحمول تتعهد فيها بالحفاظ على الصدق والأمانة في
التعامل مع المواطنين. وجاء في إحدى الرسائل القصيرة "من وزارة الداخلية: لن يكون تعاملنا من اليوم الا بالصدق والأمانة وسيادة القانون".
كما ناشدت الداخلية المواطنين بضرورة التعاون مع جهاز الشرطة الذي عاد إلى الشوارع بعد اختفائه في أعقاب أحداث "جمعة الغضب" ،

قائلة "من وزارة الداخلية: رجال الشرطة عادوا للشوارع لحماية المواطنين وأمنهم يرجى التعاون معهم".
وسادت حالة من الانفلات الامني في مصر وانتشار البلطجية وهروب المساجين عقب اختفاء الشرطة من الشوارع ، الأمر الذي أدى إلى تدهور نظرة المصريين لهذا الجهاز ، حيث بات هناك اعتقاد أن الشرطة تقاعست عن دورها في حماية الشعب وكأن المهمة الوحيدة
الموكلة لها هي التعامل مع المتظاهرين وقمعهم لا حفظ الأمن والأمان .
وتحاول وزارة الداخلية بقيادة الوزير الجديد اللواء محمود وجدي مسح صورة الرهبة والكراهية التي كانت تسيطر على المصريين من جهاز الشرطة، حيث عمد منذ توليه منصبه إلى المشاركة في العديد من القنوات التلفزيونية للتأكيد على ان حماية المواطن المصري هي الأولوية الأولى لوزارة الداخلية .
وشدد وجدي في أكثر من لقاء على انه منذ توليه مهام منصبه لن يتقاعس في محاسبة اي ضابط يخالف مهام منصبه ولن يسمح باستخدام القوة المفرطة او التعذيب تجاه اي مواطن مصري .

أهم الاخبار