رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأحد..محاكمة منسق ائتلاف ضباط لكن شرفاء

الشارع السياسي

الجمعة, 20 يناير 2012 18:07
الأحد..محاكمة منسق ائتلاف ضباط لكن شرفاءالمقدم محمد عبد الرحمن يوسف المنسق العام لائتلاف ضباط لكن شرفاء
كتبت – نورا طاهر:

أعلنت وزارة الداخلية أنه تقرر تحديد الأحد القادم موعدا لمحاكمة المقدم محمد عبد الرحمن يوسف المنسق العام لائتلاف ضباط لكن شرفاء، أمام مجلس التأديب الابتدائى لضباط الشرطة بأكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس بالقاهرة.

كانت الجلسة الأولى للمحاكمة، التى انعقدت في 25 ديسمبر الماضي، شهدت محاولة من الداخلية لتفويت الفرصة على عبد الرحمن بعدم حضوره المحاكمة، وفقاً لما أكده المقدم دكتور محمد محفوظ المتحدث الإعلامى باسم الائتلاف .

وأشار إلى أنه رغم إخطار عبد الرحمن رسمياً وكتابياً بأن المحاكمة التأديبية، ستعقد بأكاديمية الشرطة بالعباسية، إلا أن الضابط وفريق الدفاع المعين للدفاع عنه من قبل مركز هشام مبارك لحقوق الإنسان فوجئوا بمجرد وصولهم لأكاديمية الشرطة بالعباسية بنقل المحاكمة إلى الأكاديمية الجديدة بالتجمع الخامس.

وبتوجه الضابط وفريق دفاعه إلى مقر الأكاديمية بالتجمع الخامس أُبلغوا بانتهاء جلسة المحاكمة  لكن فريق الدفاع

صمم على ضرورة إثبات ذلك الهزل فى دفتر أحوال مجلس التأديب وإرفاق صورة من إعلان الضابط بأن مكان انعقاد الجلسة هو أكاديمية الشرطة بالعباسية.
وأرسل مركز هشام مبارك للقانون برقيتين إلى وزارة الداخلية وإلى مجلس التأديب الإبتدائى لضباط الشرطة ، لإخطارهما ببطلان صدور أى قرار فى المحاكمة دون حضور الضابط وفريق دفاعه، الأمر الذى اضطر الوزارة إلى تحديد جلسة أخرى للمحاكمة ستعقد الأحد القادم .

وتوقع "محفوظ" في تصريح خاص لـ"بوابة الوفد" أن تعاقب المحاكمة التأديبية المقدم عبد الرحمن من الخدمة بوزارة الداخلية بفصله من الخدمة، إذ إن مجالس التأديب تمتلك سلطة توقيع عقوبات على الضباط، تصل إلى العزل من الوظيفة.

وأكد "محفوظ" أن كل الشواهد على أرض

الواقع تشير إلى أن المجلس العسكرى ووزارة الداخلية، اتخذا قراراً بملاحقة كل الناشطين المؤيدين لاستمرار الثورة حتى تحقق مطالبها.

وتابع:"إن ذلك بدأ يظهر فى البلاغات التى يتم التحقيق فيها أمام القضاة، والمتهم فيها د. أيمن نور، ود.ممدوح حمزة، ونوارة نجم، وإيهاب الخولى وآخرين؛ الأمر الذى يشير بأن التعامل مع المقدم محمد عبد الرحمن قد لا يخرج عن هذا السيناريو المتصاعد يوماً بعد آخر لملاحقة الثوار" .

وقال: "في حالة عزل عبد الرحمن من الوزارة فإن الرسالة التى ستؤكدها وزارة الداخلية مفادها بأنه لا مكان للشرفاء فى هذه الوزارة وبأن الثوار يمتنعون".

يذكر أن المقدم محمد عبد الرحمن يحاكم تأديبياً لغيابه عن العمل فى الشهور الأولى للثورة، إلا أن صفحة ائتلاف ضباط لكن شرفاء على الموقع الاجتماعي "فيس بوك" أكدت بأن الغياب تم لتعرض عبد الرحمن لمحاولة اغتيال "فاشلة" من جهاز أمن الدولة المنحل فى شهر مارس الماضى عقب خروجه من قناة الجزيرة مباشر مصر، حيث حاولت سيارة يقودها مقنع الاصطدام به، مما دفعه خوفاً على حياته إلى عدم العودة للعمل.

أهم الاخبار