رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فريدمان: الثورة المصرية ستحدث تغييراً حقيقياً

الشارع السياسي

الأحد, 15 يناير 2012 18:20
فريدمان: الثورة المصرية ستحدث تغييراً حقيقياًالكاتب الامريكي توماس فريدمان
نيويورك ـ أ ش أ:

أعرب الكاتب الأمريكي توماس فريدمان عن قناعته بأن مصر تتنفس الآن هواء الحرية وأن ثورة مصر الديموقراطية ستحدث تغييرا حقيقيا في بنية السلطة والمؤسسات.. مشيرا إلى أن مصر تحتاج إلى "وقفة" للتعرف على نفسها من جديد.

وقال الكاتب الصحفي الأمريكي - في مقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية اليوم الأحد وأوردته على موقعها الإلكتروني - لقد التقيت بالعديد من المصريين الجدد المثيرين للاهتمام من كافة الاتجاهات والتوجهات السياسية في الاسبوع الماضي .. موضحا أن عدد من التقى بهم هذه المرة أكبر ممن التقى بهم على مدي ال30 عاما الماضية.
وأكد الكاتب - وهو يقارن أوضع الراهن بما كان عليه في فترة حكم الرئيس السابق حسني مبارك - ان الشعب المصري يجد الآن صوته ويعيد اكتشاف جيرانه .. قائلا ان الامر قد يصدمه في بعض النواحي.
وأشار فريدمان إلى اجتماعه في مقر حملة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح - الذي انشق عن جماعة الإخوان المسلمين للترشح في انتخابات الرئاسة في مصر - .. وقال إنه استمع خلاله لأجندة الإصلاحات من فريق عمل في هذه الحملة مكون من ثلاثة من الشباب المصري المتخصصين المتطوعين بوقتهم - حيث تعرف

على استراتجيتهم لتحقيق الهدف المنشود للدكتور أبو الفتوح.
وقال إنه أعرب لهم عن دهشته الشديدة حينما أظهرت الانتخابات البرلمانية هذا الكم الكبير من الإخوان والسلفيين الذين يعيشون في مصر فريدمان : مصر تتنفس الآن هواء الحرية .   
وأشار فريدمان إلى أن مصر تعيش انتفاضة رفعت الغطاء الثقيل عن المجتمع وسمحت له بتنفس هواء الحرية، بالإضافة إلى أن الانتخابات البرلمانية الأخيرة مكنت القوي الناشئة الجديدة بكافة أصواتها وأحزابها من كافة نواحي الحياة المصرية أن تصعد إلى أعلى .
وأعرب الكاتب الأمريكي عن اعتقاده بأنه أيا كان من سيصبح رئيس مصر القادم يجب عليه أن يكون على استعداد للتحدث مع هذه القوي الناشئة الجديدة.
وقال إن ثورة مصر الديموقراطية يجب أن تحدث تغييرا حقيقيا في بنية السلطة والمؤسسات ..فكل الأحزاب الجديدة يجب أن تجد الوسيلة للعمل معا على وضع دستور مصري جديد وانتخاب رئيس جديد وهذا لن يكون بالسهولة ابدا.
وأضاف أن المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التى لدى مصر يجب أن تتغلب عليها اليوم قبل الغد
..ولذا فالأمر يحتاج إلى تكاتف كافة أفراد المجتمع للعمل عليه ..محذرا من استمرار الانقسامات وانعدام الثقة بين مراكز السلطة القديمة والجديدة .
ويرى الكاتب الأمريكي أن مصر تحتاج إلى وقفة للتعرف على نفسها من جديد .. مستشهدا في هذا الصدد بقول دانيال برومبرج المدير المشارك للدراسات الديمقراطية والحكم في جامعة جورج تاون بأنه لا عجب في أن كل المستبدين العرب مثل مبارك يحكمون بلادهم بنفس الطريقة.. فكل الجماعات المختلفة تلعب ضد بعضها البعض (الجميع يخشي الجميع).
ويتحدث فريدمان عن أنباء سارة في هذا الصدد ..قائلا إن السياسة الحقيقية بدأت الآن في مصر حيث يعمل الكثيرون من المصريين على بناء جسور الثقة للعبور بمراكز القوة الجديدة..فعلى سبيل المثال يري الكاتب أن عمرو حمزاوي الليبرالي الذى انتخب للتو في البرلمان الذي يعقد أولي جلساته في 23 يناير الجاري بدأ هو وآخرون مناقشات هادئة مع الأحزاب الإسلامية حول كيفية التعاون في مجال التشريع لانماء مصر من جديد والتأكيد على ان السلطة الجديدة يمكن ان تؤتي ثمارا أفضل لمصر.
ونقل فريدمان عن حمزاوي قوله إن المحادثات بدأت بتقديم وجهات النظر من الأنماط المختلفة والمطالب والمصالح والتحفاظات المختلفة ....مشددا على أن التحدي الاكبر هو تجاوز الاستقطاب في الانتخابات وتجاوز الايديولوجيات المختلفة.
وقال الكاتب الأمريكي إن كل القوي القديمة والجديدة يجب عليها إيجاد طريق جديد لتقاسم السلطة وإعادة بناء مصر .
واختتم فريدمان مقاله بالقول إن مصر أضاعت الكثير على مدي 30 عاما ولم يعد لديها دقيقة أخرى لإضاعتها .

أهم الاخبار