رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

زيارات الهانم المكوكية لطرة تثير علامات الاستفهام

الشارع السياسي

السبت, 14 يناير 2012 17:19
كتب - محمد صلاح وأمنية إبراهيم وهشام صوابى ومونيكا عياد:

اصبحت زيارات سوزان مبارك وأقارب كبار رجال النظام السابق المتكررة لسجن مزرعة طرة، تثير علامات الاستفهام حول قانونية تلك الزيارات المتكررة

والتى تأتى فى احيان كثيرة كل 48 ساعة، فى الوقت الذى لا ينطبق ذلك على السجناء العاديين ولا يشاهد السجين اسرته او أقاربه إلا فى زيارة كل شهر وربما يتم منعه فى بعض الاحيان بسبب الجزاءات،
والسجناء أصبحوا يعانون من استياء شديد من تلك الزيارات المتكررة وطالبوا أكثر من مرة بعدم التفرقة، الكل ربط عدة كوارث شهدتها مصر مؤخراً بزيارات سوزان المكوكية لسجن مزرعة طرة وهل لديها جرين كارت للزيارة فى أى وقت حيث بلغت زياراتها وزيارات زوجتى نجليها 26 زيارة خلال 5 أشهر من حبس نجليها ولا تزال الزيارات متكررة بصورة غير طبيعية، ومن جانبه أكد اللواء محمد نجيب حسن مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون أن زيارات سجن طرة وكافة سجون مصر تخضع للقانون ولا استثناءات فى زيارات المحبوسين فى سجن طرة ومنها أسرة الرئيس السابق، وأضاف نجيب أن زيارات الوزراء السابقين وأسرة جمال وعلاء مبارك يتم معظمها بتصريحات من النيابة العامة ولا يحق لأحد معارضة تصريح من النيابة العامة طالما أنهم فى فترة الحبس الاحتياطي، وأن جميع المحبوسين يتم اخضاعهم للتفتيش اليومى المتكرر قبل وبعد أى زيارة.
وعن آراء المستشارين فى زيارات

الهانم:
يرى المستشار زكريا عبد العزيز رئيس نادى القضاة الاسبق أن سوزان تعامل بطريقة استثنائية وتمنح الكثير من أذون النيابة لزيارة نجليها بالسجن على عكس أى شخص عادي، مشيراً إلى ضرورة تطبيق لوائح السجن ولا مجال للاستثناءات كما يفضل ضرورة تفرقة هؤلاء المحبوسين ووضعهم فى سجون مختلفة منعاً لحدوث أى تجاوزات، ويؤكد المستشار أشرف زهران رئيس محكمة النقض أنه من حق كل شخص محبوس احتياطيا ان يحصل ذووه على اذن بالزيارة لكن بشرط أن يكون صادراً من النيابة العامة، أما عن مدتها ومكان الزيارة فيشير زهران إلى أن هذه الاجراءات تكون محددة من قبل لائحة السجون بشرط أن لا تزيد مدة الزيارة على ساعة وفى المكان المخصص للزيارة، ويشير المستشار أحمد مكى نائب رئيس محكمة النقض سابقاً إلى أن المحبوس احتياطيا الاصل فيه أنه بريء حتى تثبت إدانته لذا يحق لأهله زيارته طبقاً للوائح السجون بشرط ان يتم تفتيشهم ذاتياً وتفتيش كل المتعلقات ويسمح لأهالى المحبوسين احتياطياً تزويدهم بالطعام والملابس والادوية.
أكد اسماعيل حفيظ وكيل أول نيابة حوادث القاهرة أنه من حق المسجون الاحتياطى استقبال زيارته طبقاً
للائحة القانونية لكل سجن ولا يوجد شروط تمنع الزيارات بل هناك اجراءات يتم اتخاذها قبل الزيارة كالحصول على إذن من النيابة العامة فى حالات الزيارة الاستثنائية.
وعن المساواة بين المسجونين فى الحقوق وعدم التمييز بين ابن رئيس من ابن غفير قال إسماعيل إنه من المفترض على ادارة أى سجن ان تعدل بين المسجونين خاصة أن الشخصيات العامة تكون تحت المراقبة من الرأى العام والاعلام، مما يشكل ذلك ضغطاً على مأمور السجن فى تطبيق القانون عليهم بالكامل دون اى تجاوزات خوفاً من العقاب.
واشار وكيل اول نيابة حوادث جنوب القاهرة إلى أن المحامى العام الاول يقوم بزيارات فجائية للتفتيش والتأكد سلامة المسجونين وحبسهم دون أى تجاوزات.
وقال عمرو محمد عطا احد المساجين إن زيارة السجين الاحتياطى يوم الخميس من كل أسبوع بخلاف الزيارات وسط الاسبوع تكون بتصريح من النيابة وتكون الزيارة بمكتب رئيس مباحث السجن حسب مدة تصاريح الزيارة.
أما بالنسبة للطعام داخل السجن فيتم توزيع وجبتين فى اليوم لكل سجين، الوجبة عبارة عن رغيف عيش وقطعة من الجبن أو الحلوى وأحياناً أرز وخضار ووجبة واحدة لحمة فى الاسبوع تعبأ فى علبة من البلاستيك، كما يواجه المساجين مشكلة انقطاع المياه فتأتى فى تمام العاشرة صباحاً لمدة ساعة.
وأضاف أن السجين الاحتياطى يسجن فى غرفة مساحتها 8*4 أمتار وبها 80 فرداً ، وأضاف أن التعاملات فى السجن بالسجائر فمثلاً كوب الشاى بـ ثلاث سجائر وشربة المياه بسجارتين ومن يرد النزول للصلاة يدفع علبة سجائر لشاويش الدور.
أما عند حدوث أى مشاغبات لاحد أفراد المساجين بضرب زملائه داخل العنبر فيتم تأديبه ويحرم من الطعام والشراب ويقوم رئيس المباحث بنقله لغرفة صغيرة جداً لتأديبه.

أهم الاخبار