رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مع تأجيل القضية لـ11 فبراير

مطالب باعتقال ساويرس لازدرائه الأديان

الشارع السياسي

السبت, 14 يناير 2012 10:25
كتبت - مونيكا عياد:

قررت محكمة جنح بولاق أبو العلا برئاسة المستشار شريف كامل تأجيل محاكمة رجل الاعمال نجيب ساويرس بتهمة ازدراء الأديان لجلسة ١١ فبراير للاستعلام عن آخر محل إقامة لساويرس وإعلان المدعين بالحق المدني بالدعوي المدنية.

بدأت الجلسة فى الساعة العاشرة صباحا وسط حضور إعلامي مكثف من القنوات الفضائية المحلية والاجنبية وادعى مدنيا كل من المحامين سيدة حنفى وأحمد سيف الإسلام وحازم عبد المجيد على احمد ضرغام  بـ 10عضواللجنة العامة لحقوق الإنسان، بينما حضر عن المتهم نجيب جبرائيل.
وقال ضرغام إن قضية الاستهزاء بقيم السماء غير مسبوقة والتعرض للدين والسيادة تؤدى إلى قطع رقاب وانها القضية الأولى والاهم فى سجل تاريخ الإسلامى وأن محاكمة هذا المجرم, وهنا حدثت حالة من الهياج.
واعتبر دفاع المتهم كلمة مجرم, جريمة سب وقذف ولفتت المحكمة نظره لعدم التعرض للمتهم سوى من خلال القانون وتم اثباتها في محضر الجلسة ثم أكمل المحامى ان القضية تمثل درسا عظيما باحترام الدين وأن هذه القضية أفرزت اخرى فى اسيوط وقدم صورة من قضية الرسوم المسيئة فى أسيوط

.
وطلب توقيع أقصى العقوبة وإعلان الحاكم العسكرى المشير طنطاوى بالقبض على المتهم وقال إن مبارك عطل عملية القبض على المتهم طوال فترة حكمه اكثر من مرة .
وقال إن هذه القضية سوف تنهى مرحلة من الاستهزاء, وأشار إلى أن المتهم دائما ما يستهزئ وأن آحر تصريح قاله المتهم  بأنه سوف يخرج واسرته سكارى فى وسط القاهرة,وأنه على الصفوة ان تحفظ الدين بدلا من ان تستهزئ منه واستشهد بقول الله تعالى "ولله اعلم بأعدائكم وكفى بالله وليا وكفى بالله نصيرا".
وأضاف ممدوح إسماعيل عضو مجلس نقابة المحامين أن المتهم استغل نفوذه وماله للتجرؤ على الدين.
وحدثت مشادات بين دفاع المتهم والمدعين بالحق المدنى وقررت المحكمة رفع الجلسة .
وقال نجيب جبرائيل‎ ‎محامي المتهم عقب الجلسة إن هناك حشدا غير معتاد لمساندة ساويرس خاصة انه معروف بحبه للمسلمين طوال تاريخه إلا ان هناك محاولات لتحويل القضية لدينية
بقصد اثارة الفتنة مشيرا إلى ان الدعوي سيتم عدم قبولها لانها عبارة عن جنحة مباشرة وطبقا للمادة ١٥٩ لقانون الازدراء بالاديان لا يسمح باقامة جنحة مباشرة.
واضاف جبرائيل ان النيابة لم تستدع ساويرس للتحقيق معه في التهم المنسوبة وانه فوجئ بالقضية امام المحكمة .
واثناء تحدث دفاع المتهم امام كاميرات التليفزيون خارج قاعة المحكمة وقعت مشادات بين بعض الاشخاص حاولوا التشويش عليه ومنع تصويره واتهموا ساويرس بانه عميل للحكومة.
كانت النيابة انتهت من التحقيقات فى تلك القضية والتى باشرها المستشار عمرو فوزى، المحامى العام الأول لنيابة وسط، وقررت إحالة المتهم للمحاكمة عقب التحقيقات التى أجرتها فى بلاغ ممدوح إسماعيل، عضو مجلس النقابة العامة للمحامين، وآخرين ضد ساويرس يتهمونه فيه بتعمد الإساءة للإسلام والاستهزاء بالملابس والرموز الإسلامية.
واستمعت النيابة إلى محامى الجماعة الإسلامية، حيث ذكر فى أقواله إن المتهم له مواقف معلنة يرفض فيها المادة الثانية من الدستور، ووضع الإسلام كدين للدولة ومصدر للتشريع ومواقفة الرافضة للحجاب، مثلما جاء على لسان إسماعيل، مما يدلل على أنه يتعمد ازدراء الملابس والرموز الإسلامية.
ونسبت التحقيقات لساويرس أنه تعمد إظهار رسم كاريكاتير لصورتين لشخصية ميكى ماوس، ورسم على صورة منهما نقابا لامرأة والأخرى لحية وجلابية لرجل، القصد الواضح منهما هو الاستهزاء بأمر من الدين.
وادعى 17 محاميا آخر مدنيا ضد المتهم فى نفس الواقعة .

أهم الاخبار