رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى لقاء بالسفارة الأمريكية

الأغلبية الصامتة: رفضنا التنسيق مع إسرائيل

الشارع السياسي

الثلاثاء, 10 يناير 2012 11:16
كتبت – رشا حمدي:

رفض ممثلو ائتلاف "الأغلبية الصامتة" طلب مارك سيفرز نائب السفيرة الامريكية بمصر حول إمكانية فتح قناة اتصال للحركة مع إسرائيل وأكدوا أن الحركة لا تمثل الحكومة المصرية وإنما تمثل نبض الشارع المصري.

وقال الائتلاف - في بيان أصدره اليوم الثلاثاء علي صفحته الرسمية علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" - إن هناك قنوات شرعية بالبلاد مختصة بالتواصل مع إسرائيل وأن الحركة ترفض تماما إجراء أي اتصالات أو التطبيع مع هذا الكيان الذي يرفضه جموع الشارع المصري الذي تمثل الحركة أصواتهم .
وكانت ايمي كاترون سكرتيرة السفيرة الأمريكية قد

أجرت اتصالاً هاتفياً يوم 8 يناير الماضي مع ائتلاف الاغلبية الصامتة لتحديد ميعاد لمقابلة ممثلي الحركة وتم اللقاء في نفس اليوم, بعد تنظيم الائتلاف لوقفة احتجاجية أمام السفارة الامريكية يوم 7 يناير.
وحضر اللقاء نائب السفيرة الامريكية مارك سيفرز وايمي كاترون وعن الحركة د.يسري أبو شادي الأب الروحي للحركة والمهندس حسام حازم المنسق العام وذلك في أحد الفنادق بوسط المدينة.
وقال مارك سيفرز أثناء اللقاء إن حكومته وشعبه يؤيدون الشعوب في حرية التعبير، وأعرب عن
قلقه لقيام البعض بحرق العلم الأمريكي أثناء الوقفة الاحتجاجية.
وأكد ممثلو الحركة على رفض تصريحات المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية وقيامها بتوجيه تحذير للحكومة المصرية والمجلس العسكري إبان قيام رجال النيابة العامة بتفتيش عدد من مقار منظمات المجتمع المدني غير القانونية، والقيام بإجراء التحقيقات مع تلك المنظمات، مشددين على أن هذا التفتيش تم بناء على قرار قاضي التحقيق ولم تحدث أي مخالفات أو تجاوزات قانونية وهو شأن مصري داخلي بحت.
ونقل الائتلاف لنائب السفيرة الامريكية رفضهم للتهديدات الأمريكية بقطع المعونة العسكرية والاقتصادية موضحين أن هذه المعونة تأتي في إطار اتفاقية السلام (كامب ديفيد) وأن الحكومة الأمريكية التزمت بهذا سواء لمصر أو إسرائيل, فإذا كانت أمريكا ترغب في إلغائها فهذا يعني نقضها لأحد بنود الاتفاقية.

 

أهم الاخبار