رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الكتلة الصامتة":الجيش والشعب إيد واحدة ضد المخربين

الشارع السياسي

الاثنين, 09 يناير 2012 19:12
الكتلة الصامتة:الجيش والشعب إيد واحدة ضد المخربين
كتب – أحمد حمدى:

طالب المهندس ياسر قورة مؤسس ائتلاف الكتلة الصامتة الشعب المصرى بالتصدى لدعوات العنف والتخريب التى تنادى بها بعض التيارات والقوى السياسية فى يوم 25 يناير، قائلا: لابد وأن يقف أمامها الشعب المصرى لإجهاضها ومنعها من تحقيق أهدافها وتدمير ثروات مصر والمصريين.

وشدد على ضرورة حماية المجلس العسكرى للمنشآت العامة والتصدى بمنتهى الحزم لأى محاولات تخريبية أو مخططات لإثارة الفوضى والفتنة، وأن يكون الشعب والجيش يدا واحدة فى مواجهة المخططات التخريبية الهادفة إلى زعزعة الاستقرار وإسقاط الدولة.
وحث قورة فى بيان له مساء اليوم أعضاء مجلس الشعب على أن يقوموا بدورهم فى

توعية المواطنين بتلك المخططات، وحثهم على وحدة الصف، وعدم الانسياق وراء الشعارات التى تدعو الى الفوضى و التخريب، مقترحاً إصدار بيان موحد عن جميع اعضاء المجلس للتأكيد على الوقوف صفا واحدا ضد زعزعة أمن و استقرار البلاد.
وأكد أنه على الرغم من العقبات التى تواجه الثورة من أعدائها و المناهضين لها إلا أنها تسير فى الاتجاه السليم نحو تحقيق أهدافها، وأهمها الديمقراطية، وتداول السلطة والمواطنة، وإنشاء دولة مدنية تحقق حلم النهضة والتقدم والرخاء لكل المصريين.
وأشار إلى أن أولى تلك الخطوات تحققت بالفعل بإجراء الانتخابات البرلمانية التى أذهلت العالم، من حيث التنظيم ونسبة الحضور غير المسبوق، لتشهد مصر أول انتخابات ديمقراطية فى تاريخها، ويقول الشعب كلمته من خلال صندوق الانتخاب، ويختار من يمثله فى برلمان الثورة تمهيدا للبدء فى المرحلة الثانية والهامة، والتى تتمثل فى عمل الدستور الجديد، ثم انتخاب رئيس جديد للبلاد يتسلم السلطة من المجلس العسكرى.
وقال: إن 25 يناير يعد يوما تاريخيا فى حياة المصريين، حيث ثار فيه الشعب بكل طوائفه ضد الظلم والتوريث والفساد واستطاع أن يسقط نظاما ظل ينهب ثرواته ويتلاعب بإرادته لمدة ثلاثين عاما، مطالباً بأن يكون 25 يناير المقبل احتفالا عالميا يشهد له العالم، وأن تتحد جميع التيارات السياسية والوطنية والائتلافات بكافة انتماءاتها لإنجاح هذا اليوم.



 

أهم الاخبار