المجلس العسكري يبدأ الضرب بالقبضة الحديدية لإجهاض الثورة الثانية

الشارع السياسي

الخميس, 05 يناير 2012 12:03

بدأ المجلس العسكري سياسة القبضة الحديدية في محاولة أخيرة لإجهاض ثورة المصريين الثانية التي دعا لها نشطاء وشباب الثورة في ذكري الثورة يوم 25 يناير الجاري.

حيث صعد المجلس العسكري من حملة اعتقال أعضاء حركة 6 أبريل والنشطاء السياسيين، فيما بدأت النيابة تحقيقات موسعة مع المعتقلين، ووجهت إليهم اتهامات غامضة منها محاولة قلب نظام الحكم والتحضير للثورة.
وكانت الشرطة العسكرية ألقت القبض علي 4

من شباب الثورة وهم شريف محمد ومحمود زكريا ومحمد حسام وحسن حافظ.. اعتقال الشباب الأربعة تم بدعوي توزيع بيانات ولصق لافتات وبوسترات تدعو المصريين للتظاهر يوم 25 يناير القادم للثورة الثانية وتدعو لإسقاط النظام.
وكشف مصدر قانوني أن النيابة العامة وجهت للمعتقلين تهمة التحريض علي قلب نظام الحكم وإسقاط النظام.
وقال المصدر إن هذه الاتهامات هي نفسها الاتهامات التي كان يطلقها نظام حكم مبارك علي خصومه السياسيين وهو ما يعني أن مصر مازالت تحكم بنفس سياسات مبارك.
وفي سياق متصل تقرر ضبط وإحضار 16 شاباً من الثوار بتهمة الاعتداء علي أفراد السلطة العامة أثناء فض اعتصام مجلس الوزراء وعلي رأس المطلوبين الناشط السياسي أحمد دومة.
وتؤكد مصادر بحركة 6 أبريل أن شباب الثورة الذين تم اعتقالهم أو وضع أسمائهم ضمن المطلوب ضبطهم خلال الأسابيع السابقة وصل إلي أكثر من 100 شاب جميعهم من شباب ثورة 25 يناير.
 

أهم الاخبار