رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حلقات "التحرير" تطالب بإلغاء "الشورى

الشارع السياسي

الثلاثاء, 27 ديسمبر 2011 13:10
كتب- صلاح شرابى:

شهد ميدان التحرير اليوم هدوءا نسبيا في ظل تواجد بعض الخيام وإصرار البعض علي المبيت فيها في الوقت الذي حرص فيه الوافدون علي الميدان تفقد معرض الصور المقام في الصينية بأحد الخيام المعروض فيه صورا للأحداث  الأخيرة في شوارع محمد محمود ومجلس الوزراء والشيخ ريحان.

واقتصر التواجد في الميدان علي الحلقات النقاشية للشباب  بالصينية والتي غلب عليها مناقشة أهمية وجود مجلس الشوري من عدمه وهو مارفضه غالبية المتواجدين معللين ذلك بأن الشوري لم يعد له أهمية من ناحية لكون جميع التشريعات ستصدر من مجلس الشعب إلي جانب إهدار الأموال في الانتخابات

خاصة من جانب الدولة.
واعتبر المتواجدون أن انتخابات مجلس الشوري مضيعة للوقت مطالبين بإلغائها واستغلال الوقت في انعقاد مجلس الشعب الجديد وتشكيل الجمعية التأسيسية أو الشخصيات التي سيتم تكليفها بإعداد الدستور الجديد في أقرب وقت وإنهاء الحكم العسكري.
وسارت الحركة المرورية للسيارات والمواطنين بصورة طبيعية للغاية في جميع مداخل ومخارج الميدان،كذلك المنطقة المواجهة لمجمع التحرير.
وفي سياق آخر بدأ مهندسو وعمال شركة المقاولون العرب هدم الجزء المتصدع في الناحية اليسري من الطابق الثاني بمبني المجمع العلمي بعد تعرضه
للاحتراق والتصدع خلال الأحداث الأخيرة بشارعي الشيخ ريحان ومجلس الوزراء.
وقال أحد المهندسين: إن الجانب المتصدع سيتم هدمه وليس الحفاظ علي الكتل الحجرية به قائلا: "الكتل الحجرية مطلية بالدهان وليس لها قيمة أثرية وسيتم بناؤها مرة أخري بالحجارة دون الاستعانة بأي أجزاء قديمة".
وتحركت مسيرة حاشدة تضم مئات الشباب والفتيات من أمام مجلس الدولة وصولا للميدان عبر شارع التحرير للاحتفال  بصدور حكم القضاء الإداري بإلزام رئيس المجلس العسكري بوقف تنفيذ الحكم الصادر بإجراء فحوص طبية وكشف العذرية للفتيات الخاضعات للاحتجاز في الأماكن التابعة للقوات المسلحة.
وهتفت المسيرة أثناء طريقها وداخل الميدان "جنزوري ما جنزورشي...العسكر ما يحكمشي" "اضرب اضرب بالرصاص..حكم العسكر بح خلاص" كما حملوا لافتات مكتوبا عليها "نساء مصر خط أحمر" و"عايز حق أختي" و"يسقط يسقط حكم العسكر".

أهم الاخبار