رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أبو الفتوح: العسكرى مسئول عن أحداث "الوزراء"

الشارع السياسي

الأربعاء, 21 ديسمبر 2011 18:52
الفيوم – سيد الشورة:

أكد الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، أن حريق المجمع العلمى لم يكن صدفة أو اعتباطا، بل هو حادث مدبر من الدرجة الأولى، بهدف إحراق الاتفاقات الدولية والخرائط والوثائق الخاصة بالأمن القومى لمصر.

وأضاف "أبو الفتوح" أن المجلس العسكرى، يتحمل المسئولية السياسية الكاملة تجاه أحداث محيط مجلس الوزراء وميدان التحرير والتى أوقعت 14 قتيلا ومئات المصابين، مشيرا إلى أنه لا يجب أن يكون سوء إدارة المجلس العسكرى للبلاد مبررا للصدام مع الثوار الشرفاء أو دفع الشباب الثائرين والذين يحملون تخوفا من إفراغ الثورة من مضمونها فى

الصدام مع قوات الجيش المصري.
واستنكر "أبو الفتوح" إشعال الحرائق من قبل البلطجية الذين يجب القبض عليهم ومعاقبتهم أشد العقاب على جرائم إجهاض الثورة وتشويه صورة المتظاهرين لدى الرأى العام.
جاء ذلك خلال اللقاء الذى عقده الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية مع طلاب جامعة الفيوم عصر الأربعاء  بقاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة الفيوم فى إطار مهرجان " أخيرا .. هاتكلم فى السياسة" والذى تستضيف فيه جامعة الفيوم أغلب المرشحين المحتملين لرئاسة الجمهورية.
حضر اللقاء الدكتور عبد الحميد عبد التواب صبرى رئيس جامعة الفيوم ونواب رئيس الجامعة والعمداء والوكلاء وأعضاء هيئات التدريس بالكليات وجموع من الطلاب بالجامعة .
وأشار "أبو الفتوح" إلى أن هناك تنظيما من البلطجية كشف عنه أحد مساعدي وزارة الداخلية فى شهادته ضد حبيب العادلى ويتكون هذا التنظيم من مايقرب من 190 ألف بلطجي كان يستخدمهم النظام السابق للإرهاب والقضاء على معارضيه.
كما أكد المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، أن حكومة الجنزورى ليست الحكومة الأمثل، وكان من الأفضل أن يأتي بحكومة تتوافق مع الثورة بمعنى أن تكون قدرات أعضائها من الوزراء تتمتع بثورية الأداء وتطهير الفساد، مشيرا إلى أنه مع ذلك أصبح استمرار حكومة الجنزورى أمر واقعا يجب التعامل معه برضا وهدوء لعبور المرحلة الحالية التى لن تزيد على 6 أشهر. 
 

 

 

أهم الاخبار