رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قال إننا ندفع الآن ثمن التعديلات الدستورية

فرحات: عقبة قانونية تمنع تحريك دعوى قتل المتظاهرين

الشارع السياسي

الأربعاء, 21 ديسمبر 2011 13:52
فرحات: عقبة قانونية تمنع تحريك دعوى قتل المتظاهرينمحمد نور فرحات
بوابة الوفد – متابعات:

أكد د. محمد نور فرحات، أمين عام المجلس الاستشاري، أن اجتماعات المجلس لم تتوقف، وأنه تم عقد اجتماع بالأمس حضره المشير حسين طنطاوي؛ تم فيه مناقشة عدة أمور منها التحقيق في أحداث مجلس الوزراء.

وأوضح فرحات اليوم الأربعاء، في لقائه مع الإعلامية جيهان منصور ضمن برنامج "صباحك يا مصر" على قناة دريم، أن هناك عقبة قانونية لملاحقة المتورطين في الاعتداء على المتظاهرين مدنيا، وهي القانون رقم 25 لسنة 66 والذي يعطي لرجال القوات المسلحة، حصانة أمام التحقيق وأمام النيابة العامة، وأن هذه العقبة القانونية هي التي لم تجعل النيابة العامة تتمكن من إحالة التحقيقات في الأحداث السابقة إلى القضاء.
وأشار فرحات إلى أننا فوجئنا بالأمس بأن المتهمين في قضية "كشف العذرية" تمت إحالتهم للقضاء العسكري، وهذا بسبب قانون الأحكام العسكرية الذي يعطي حصانة مهنية لرجال القوات المسلحة للمحاكمة أمام القضاء المدني، كاشفا أن هذه القضية ستكون على رأس

أولويات المجلس الاستشاري في الفترة المقبلة.
وحول إمكانية تعجيل موعد انتخابات الرئاسة، أشار فرحات إلى أننا ندفع الآن ثمن التعديلات الدستورية، وأمامنا الآن عقبة المادة 60 من الإعلان الدستوري والتي تنص على أن أعضاء مجلسي الشعب والشورى سيشكلون لجنة لتعديل الدستور ثم يتم إجراء انتخابات الرئاسة.
أضاف أن أي تقديم في موعد انتخابات الرئاسة يستلزم تعديل المادة السابقة، وأن المجلس الاستشاري سيبحث مع كافة القوى السياسية تقصير مدد الانتخابات بما يسهل سرعة تسليم السلطة.

من جهته قال د. وحيد عبدالمجيد، المنسق العام للتحالف الديمقراطي، إن هناك عنفا من جانب ورد فعل من جانب آخر، قائلا: "إن الحديث عن هدنة بين الطرفين شيء مخجل ومهين".
وأوضح أن المسئولية تفرض علينا الحديث مع الشباب، فهناك جزء من الشباب الثائر موجودين في

منطقة التماس، ومتخوفين من الرجوع إلى الميدان، خوفا من عودة الهجوم عليهم مرة أخرى، موضحا أن الأولوية المطلقة الآن لوقف العنف من الجانب الرسمي وإقناع الشباب في المنطقة الساخنة بالعودة إلى الميدان.
وحول مبادرة تبكير انتخابات الرئاسة، أشار عبدالمجيد إلى أنه كلما أجريت مبكرا كلما كان أفضل، موضحا أن الحد الأدنى للتوافق حاليا أن يُترك تحديد موعد انتخابات الرئاسة لمجلس الشعب القادم، ومن الممكن أن يؤيد حزب الحرية والعدالة - الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين - على تبكير انتخابات الرئاسة إذا حدث توافق بين التيارات السياسية.
من جهته أشار د. أحمد دراج، القيادي بالجمعية الوطنية بالتغيير، الى أنه كانت هناك مبادرة لإنهاء اعتصام الثوار أمام مجلس الوزراء، وأن الثوار لم يبدأوا الاعتداءات ولكن فوجئوا بعملية الاقتحام فلم يكن أمامهم سوى رد الفعل.
وأشار إلى أنه كانت هناك محاولات لفتح ميدان التحرير قبل انفجار الأحداث، ولكن كان هناك ضباط تحريات في الميدان نعرفهم بأسمائهم وأشكالهم كانوا يحرضون الباعة الجائلين للاعتداء على السيارات من أجل إعادة غلق الميدان مرة أخرى.
وأشار إلى أن شباب الميدان يؤيدون حاليا الدعوة لانتخابات الرئاسة عقب انتهاء المرحلة الثالثة من انتخابات مجلس الشعب مباشرة.

أهم الاخبار