رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الخدمات النقابية: ما يحدث إعادة إنتاج لنظام مبارك

الشارع السياسي

الثلاثاء, 20 ديسمبر 2011 09:54
كتبت:منار سالم

طالبت دار الخدمات النقابية والعمالية كافة القوى السياسية بضرورة التنسيق السريع لدراسة كيفية تفعيل دور العمال لاستكمال مسار الثورة لتحقيق أهدافها كاملة.

ودعت كافة نشطائها إلى المشاركة فى اعتصامات استعادة الثورة المصرية فى كافة محافظات مصر، مؤكدة على تبنيها لمطالب الثوار بضرورة تسليم السلطة إلى مجلس رئاسى مدنى وعودة العسكر فورا إلى ثكناتهم، وتشكيل حكومة إنقاذ وطنى باتفاق كافة القوى تكون أولى مهامها محاكمة المسئولين عن إراقة الدماء والاعتداءات المتكررة منذ 11 فبراير وحتى الآن ، والإفراج الفورى عن كافة النشطاء السياسيين الذين تم القبض عليهم دون جريمة جنائية مكتملة الأركان.
وأكدت الدار أن المؤتمر الصحفى الذى عقده المجلس العسكرى أمس للتعليق على الأحداث الأخيرة التى مازال يشهدها شارع قصر العينى وميدان التحرير ، يؤكد للجميع اكتمال مشهد التآمر لإجهاض الثورة المصرية المجيدة بمشاركة واضحة ممن ادعوا وقوفهم بجوار الثورة والثوار .
وأشارت الي ان المؤتمر الصحفى إعادة باهتة لخطاب الرئيس المخلوع فى 1 فبراير الماضى والذى حاول من خلاله استعطاف جماهير الشعب المصرى واستعداء المواطنين على الثورة والثوار والذى أعقبته موقعة الجمل التى راح ضحيتها المئات من خيرة شباب هذا الوطن

.
وأوضحت الدار إن ما تشهده الثورة المصرية من هجمة شرسة من قبل القائمين على حكم البلاد لإعادة إنتاج النظام البائد بكافة أركانه ، وتفصيل الحكم بما يحفظ ذات الامتيازات لرجالات النظام السابق على حساب فقراء هذا الوطن وفى القلب منهم عماله الذين عانوا الأمرين على مدار العشرة أشهر السابقة .
ونوهت الدار الي ما يحدث الآن من استدعاء البلطجية للاعتداء على الثوار وحرق المنشآت العامة لتشويه صورة الثوار لدى الرأى العام ، قد حدث قبلها على الساحة العمالية بالسماح لرجال الأعمال باستخدام البلطجية أيضا لقمع التحركات العمالية والاعتداء على العمال حتى وصل الأمر لإطلاق النار على عمال مصنع نيوستار للملابس الجاهزة بالمنطقة الحرة ببورسعيد ليسقط عشرات المصابين من العمال أمام سمع وبصر الأجهزة الأمنية.

 

أهم الاخبار