رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مناقشات لإقناع المتظاهرين بإخلاء الميدان

الشارع السياسي

الثلاثاء, 20 ديسمبر 2011 08:48
القاهرة - أ ش أ:

شهد ميدان التحرير اليوم الثلاثاء حلقات نقاشية واسعة بين المتظاهرين والوافدين الى الميدان تركزت حول المسئول عن الأحداث التى شهدتها منطقة وسط القاهرة أمام مقر مجلس الوزراء خلال الايام الماضية، واستمرار المجلس العسكري في إدارة السلطة بالبلاد.

ويحاول الوافدون الى الميدان إقناع المتظاهرين بإخلائه حقنا للدماء، مؤكدين أهمية استمرار المجلس العسكري في إدارة البلاد حتى انتهاء الانتخابات البرلمانية ثم وضع الدستور وإجراء الانتخابات الرئاسية .
وفي المقابل يحاول المتظاهرون إقناع الوافدين

الى الميدان بالانضمام اليهم لقيام قوات الجيش والشرطة بالهجوم المستمر عليهم ليلا وإصابة وقتل العشرات، مؤكدين أنهم لن يتركوا الميدان إلا عقب قيام المجلس العسكري بنقل السلطة الى إدارة مدنية.
وانتهت معظم الحلقات النقاشية والتي تركز أغلبها أمام مجمع التحرير الى مشادات كلامية بين الطرفين لتمسك كل منهما بوجهة نظره، وما زال الهدوء يسود الاجواء في الميدان .
وكان د. أحمد زويل العالم المصري قد طالب الثوار الحقيقيين بالانسحاب من ميدان التحرير والشوارع المحيطة به ومجلس الوزراء ووقف التظاهرات وإعلان هدنة حتى يتم فرز البلطجية والمخربين من الدخول في أوساطه, مشيرا إلى أن هؤلاء البلطجية يعملون لجهات داخلية وخارجية بهدف إسقاط مصر.
ووجه زويل -في مقابلة خاصة مع قناة (سى بى سى) الفضائية مساء الاحد- كلمة للشعب المصرى وهو يبكى حزنا على حالة الهمجية والعشوائية التى وصلت لها مصر على حد وصفه وقال: إن "العالم يرانا فى صورة متناقضة الآن, بين ثورة يناير العظيمة, وهمجية وعشوائية ما يحدث الآن فى الميادين".

أهم الاخبار