رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

متظاهرو التحرير:الثورة ليست ملكا لأحد

الشارع السياسي

الثلاثاء, 25 يناير 2011 22:58
كتب ـ عبد الوهاب شعبان:

تزايدت أعداد المتظاهرين بميدان التحرير بشكل مكثف منذ التاسعة مساء وحتى منتصف ليلة الأربعاء، في ظل وجود كردون أمني مكثف حولهم ابتداء من كوبري من قصر النيل وحتى محطة مترو التحرير، ولا تزال الهتافات المطالبة بالتغيير مستمرة دون المساس بشكل التظاهر السلمي.

وكان بين المتظاهرين الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، والدكتور عمار علي حسن، وعدد من المثقفين والسياسين، وشكل المتظاهرون مجموعات عمل توزع عليها اختصاصات استكمال يوم الغضب، فبينما كان البعض يكتب اللافتات التي تطالب

برحيل النظام، تولى فريق آخر مسئولية الطعام، وتوزيع المياة على المتظاهرين.

تمكن المتظاهرون توصيل جهاز ميكروفون من أحد الأعمدة المحيطة بميدان التحرير ، ليحمله الشاعر عبدالرحمن يوسف وبعلن من خلاله مطالب المتظاهرين، لافتا إلى أن الثورة ليست ملك أحد وإنما ملك المصريين.

وقرأ يوسف  بيان ممهور بعبارة "عاش كفاح الشعب المصري " تم توزيعه على المتظاهرين ويقول "نحن جموع المعتصمين في ميدان

التحرير،الذين أطلقوا شرارة الانتفاضة ضد الظلم والطغيان، انتفضنا بإرادة الشعب القوية، الشعب الذي عانى منذ 30 عاما من القهر والظلم والفقر، تحت حكم مبارك "لقد أثبت المصريون اليوم أنهم قادرون على انتزاع الحرية وتحطيم الإستبداد.

وأعلن البيان المطالب التي وصفها بأنها مطالب الشعب وجاءت في:تنحي الرئيس عن السلطة فورا،وإقالة وزارة نظيف كاملة ،حل مجلس الشعب المزور،تشكيل حكومة وطنية.. ودعا البيان كل المصريين والنقابات والأحزاب والجمعيات ،للإنتفاض من أجل انتزاع هذه المطالب ، وأعلن يوسف وجود حملة إعاشة للمتظاهرين مكونة من أطعمة وبطاطين لتيسير الإقامة في ميدان التحرير لحين تلبية المطالب التي يحملها البيان

أهم الاخبار