رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

احتجاز أحد رجال التحريات العسكرية

فيديو.العبودى وراء اشتباكات مجلس الوزراء

الشارع السياسي

الجمعة, 16 ديسمبر 2011 08:42
كتب_محمد معوض :

وقعت اشتباكات عنيفة بين معتصمى مجلس الوزراء وبين الشرطة العسكرية, المكلفة بتأمين مجلسى الشعب والشورى ومبنى مركز دعم واتخاذ القرار إثر قيام رجال الشرطة العسكرية بإلقاء القبض على عبودى إبراهيم العبودى, عضو ألتراس أهلاوى وسحله أمام أعين المعتصمين وإدخاله إلى البوابة 4 للمجلس.

وعلى أثر ذلك تم احتجاز المعتصمين لأحد أفراد التحريات العسكرية الذى تم القبض عليه داخل الاعتصام ويدعى أحمد سيد عبد الحميد ويحمل الهوية العسكرية وطالبوا بمبادلته مع العبودى.
وأصر المعتصمون أمام مجلس الوزراء على استمرار اعتصامهم الذي بدأ منذ حوالي أسبوعين، مطالبين برحيل المجلس العسكري ورافضين لحكومة الدكتور كمال الجنزوري.
تطور الأمر إلى تجمع العشرات أمام الباب الجانبي لمجلس الشعب للمطالبة بإطلاق سراح عضو الألتراس،

وبعد قرابة الساعة تم الإفراج عنه, إلا أنه خرج من داخل مبنى مجلس الشعب وعلى وجه أثار تعذيب وضرب مبرح مما أثار استياء المعتصمين, فقاموا بالهتاف ضد العسكر مرددين هتافات "يسقط يسقط حكم العسكر" "الشعب يريد إسقاط المشير" وقاموا بإلقاء الحجارة على الشرطة العسكرية المكلفة بـتأمين مجلسى الشعب والشورى .
قامت الشرطة برش المياه على المعتصمين لتفريقهم من أمام المبنى بعد تزايد الاشتباكات بين الطرفين, وعلى أثر ذلك قام بعضهم بتحطيم الكاميرات المثبتة على سور مبنى مجلس الوزراء اعتراضا على ما يحدث من انتهاكات ضد المعتصمين السلميين، ونجحت قوات
الشرطة العسكرية في إخلاء شارع مجلس الوزراء، من معظم المعتصمين بالشارع وتم إطلاق أعيرة نارية في الهواء لتفريق المعتصمين بالشارع بعد ازدياد أعدادهم بكثافة، وشوهد قيام بعض عناصر من الشرطة العسكرية بإلقاء الحجارة على المعتصمين من اعلى مبنى مجلس الوزراء .
وأشعل بعض المعتصمين النيران في إحدى السيارات الموجودة داخل سور مبنى الهيئة العامة للطرق والكباري التابعة لوزارة النقل، وحاول بعض المجهولين الاعتداء على سيارة شرطة أثناء مرورها بشارع قصر العينى متوجهة إلى ميدان التحرير، لكن بعض المعتصمين أمام مجلس الوزراء نجحوا فى منعهم من الاعتداء عليها، فى الوقت الذى شهد فيه مقر الاعتصام بعض المشادات الكلامية بين المعتصمين بسبب اعتراض العديد منهم على إشعال النيران فى السيارات والدخول فى مواجهات مع أفراد الشرطة العسكرية.
وفؤجئ المعتصمون بعد فجر اليوم بقوات من الشرطة العسكرية، والأمن المركزى يهاجمونهم من ناحية شارع القصر العينى، لفض الاعتصام بالقوة.

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=MChw2kqlRG8

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=gPnxUsJ844M

أهم الاخبار