رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

والسلفيون يعتبرون اشتباكاتهم مع الإخوان سخونة ملعب

جمال حشمت: "النور"يعانى من طفولة سياسية

الشارع السياسي

الخميس, 15 ديسمبر 2011 17:29
جمال حشمت: النوريعانى من طفولة سياسية
كتب- أحمد عبدالعظيم:

اعتبر حزب الحرية والعدالة ، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، الاشتباكات التي وقعت بين أنصار الإخوان وأنصار حزب النور السلفي اشتباكات فردية لا تعكس نهجا لعمل الطرفين وإنما راجعة للطفولة السياسية للتيار السلفي.

حيث شدد الدكتور محمد جمال حشمت عضو الهيئة العليا لحزب "الحرية والعدالة"، أن الاشتباكات بين أنصار الإخوان وأنصار التيار السلفي تجاوزات فردية، مشيرا إلى أن معظم هذه الاشتباكات تم السيطرة عليها.
وأوضح حشمت في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، أن الاشتباكات وقعت نتيجة لرفض أنصار حزب النور السماح لأنصار الحرية والعدالة بحشد أنصارهم للتصويت في الانتخابات، مشيرا إلى أن العملية الانتخابية دفعت التيار السلفي إلى التعامل بـ"غشومية" مع منافسيهم.
ولفت حشمت إلى أن سخونة المعركة الانتخابية أدت إلى انتهاج التيار السلفي التمسك بالنص واتهام الآخرين بمخالفة الشريعة، مشددا على أن الحرية والعدالة تتعامل مع المعركة الانتخابية بنزاهة ووفقا لآليات الديمقراطية وإعطاء الحق للناخبين في اختيار من يرونه أفضل.
وأكد حشمت أن تشدد التيار السلفي يرجع إلى طفولة هذا التيار في الحياة السياسية المصرية بالإضافة

إلى انغلاقه وتقوقعه على نفسه، مشيرا إلى أن انخراطهم في العمل السياسي سيؤدي بالتبعية إلى تغيير الكثير من مفاهيمهم.
ونوه إلى أن هذا الانغلاق قد يؤثر سلبا على الصورة الوسطية التي تسعى جماعة الإخوان لإظهارها عن الدين الإسلامي، مشيرا إلى أنه على التيار السلفي التخلي عن جمود النص وانتهاج فقه الواقع.
ومن جانبه أكد الدكتور محمد البلتاجي على أن الحرية والعدالة يمد يده لجميع التيارات السياسية تحت قبة البرلمان، مشيرا إلى أن الإخوان سيضغطون على السلفيين ليكونوا أقرب إلى الوسطية وكذلك التيار الليبرالي واليسارى ليصبحوا أكثر وسطية.
وشدد حشمت والبلتاجي على أن الدستور المنوط للبرلمان بتشكيل جمعيته التأسيسية ليس دستورا للإخوان ولا للسلفيين ولا للبراليين ولا لليساريين، وإنما دستور لمصر كلها، داعيا جميع الأطراف إلى أن يتنازل كل منهم عن جزء من مشروعه لصياغة مشروع موحد لمصر.
هذا فيما أكد أحمد خليل المتحدث
الرسمي باسم حزب "النور" السلفي أن الاشتباكات  بين الإخوان والسلفيين وقعت في المرحلة الأولى وتزايدت في المرحلة الثانية ومن المتوقع أن تتصاعد في المرحلة الثالثة، موضحا أن ذلك بسبب حرص كل طرف على تحقيق أكبر نسبة من مقاعد البرلمان.
وأوضح خليل في تصريحات خاصة "لبوابة الوفد"، أن هذه الاشتباكات تعد بلغة الكرة "سخونة ملعب"، مشيرا إلى أن الإخوان والسلفيين بينهم ميثاق سيتم الاحتكام إليه في كل خلاف.
وأكد أن الخلاف بين الطرفين لن ينعكس على التحالف الإسلامي، مشددا على أن النور يسعى لصياغة تحالف مصري وليس إسلاميا مناهضا للتيار المدني.
وشدد خليل على أن النقطة الوحيدة التي قد تدفع النور إلى الدخول في أي خصومة مع أي طرف هي المادة الثانية من الدستور، مشيرا إلى أن النور مؤمن بالحريات والديمقراطية وأن الحكم والفيصل في ذلك الشارع.
وانتقد خليل ما يتعرض له التيار السلفي من اتهامات، مشددا على أن هناك محاولات لإقصاء التيار السلفي.
واختتم خليل بدعوة كافة الأطراف إلى احتواء التيار السلفي والتجاوز عن أي أخطاء قد يقع فيها أنصار هذا التيار، لافتا إلى أن النور في بداية العمل السياسي.
وأضاف : أؤكد للجميع بأن (النور) سيسعى لاحتواء أي طرف"، مشددا على استعداد النور للتحالف مع "الكتلة المصرية".

مواضيع ذات صلة

فيديو. مشاجرات بين السلفيين والإخوان بإمبابة

أهم الاخبار