رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مرسى: نتمنى الأغلبية فى البرلمان

الشارع السياسي

الخميس, 01 ديسمبر 2011 19:49
كتب- محمود السويفى :

قال د.محمد مرسى رئيس حزب الحرية والعدالة

، إن الحزب فاز حتى الآن بما يقرب من نسبة 40% فى القوائم، وهناك مقعدان تم حسمهما فى بورسعيد وحلوان، مشيراً إلى أن هناك 25 مرشحا للحزب يخوضون جولة إعادة.

وأشار إلى  أن النتائج التى أعلنت حتى الآن تثبت وجود توزان بين القوى والأحزاب المختلفة، فحزب النور يقترب من 30% والكتلة 20%  من المقاعد، وهذا يطمئن الجميع، موضحاً أن هذه المرحلة ليست نشازاً فهى تدل على طبيعة نتائج المرحلة الثانية والثالثة من الانتخابات- والتى تنتهى قبل منتصف يناير.
وأضاف مرسى – خلال حواره مع برنامج الحقيقة على قناة دريم مساء اليوم الخميس - أن الحزب يشترك فى "التحالف الديمقراطى" مع أحزاب الكرامة والعمل وغد الثورة، وأنه ملتزم بهذا التحالف حتى بعد دخول البرلمان.
وتابع: الشعب يستطيع أن يميز من يختار وأصبح على وعى، فالانتخابات لا تحسم فى أيام التصويت فقط بل على مدار تاريخ الحزب وعمله فى المرحلة السابقة على الانتخابات وتفاعله مع المجتمع.
واستطرد رئيس حزب الحرية والعدالة

قائلاً: غالبية المصريين يقررون قبل التصويت لمن سيدلون بأصواتهم، مشيراً إلى أن الانفعال العاطفى لا يؤثر على الناخب فما أثير عن دعم الكنيسة لمرشحين أو أحزاب لم يكن هو السبب فى فوز الحرية والعدالة بهذه النسبة، نافياً ما يتردد عن وجود ما يسمى بقوائم الكنيسة قائلاً "لا نعرف ما يسمى بالقوائم الكنسية أو القوائم الأزهرية".
وتابع، أتمنى الأغلبية فى البرلمان لأنى حزب سياسى، مضيفاً "إذا اتفقنا مع أحد فى البرلمان فسيكون من أجل مصر، فلا يمكن أن يتناحر أو يتشاجر المصريون بسبب ما يريده البعض من فتن.
ونفى مرسى، رئيس حزب الحرية والعدالة
، ما نسب إليه من الحديث بأن الأغلبية لابد أن تشكل البرلمان، مؤكداً ضرورة أن توضع الأغلبية البرلمانية فى الحسبان فى تشكيل الوزارة، مطالبا بوجود معارضة قوية داخل البرلمان، موضحاً أنه لا يوجد فرق يبن الشورى والديمقراطية،
كما أنه لا يوجد فى الإسلام دولة دينية "ثيوقراطية".
وأكد أن الإخوان مع الدولة الدينية، موضحاً أنه ليس للإسلام أو المسيحية المصرية علاقة بالدولة الثيوقراطية التى سادت فى القرون الوسطى بأوروبا، قائلاً" الدين أكبر من أن يٌستخدم من قبل أى أحد". مضيفاً أن الاخوان فخورون بمرجعيتهم الاسلامية .
وأشار رئيس حزب الحرية والعدالة
إلى أن الإخوان حريصون على مصلحة الشعب، مضيفاً "نحن لا نقرر الحرام والحلال، كما أننا لا نتحدث إلا فى عموم الإسلام فقط، فالأزهر هو المؤسسة الرسمية التى من حقها التحدث فى الفتاوى والفقه".
وأشار إلى أن صناعة السينما متراجعة منذ مئات السنين فالأفلام المصرية لا تعالج مشكلة أو تتناول قضية وطنية وليس لها هدف مثل الأفلام الأمريكية - التى ذكر عددًا من أسمائها، مشيداً بأفلام السبعينيات وأغانى عبد الوهاب.
وأوضح أن السياحة مجال إنتاجى وليس للمتعة فقط، مضيفاً: نريد أن يصل عدد السياح إلى 50 مليون سائح فى العام، لا يمكن، مؤكداً أن الإخوان لن يغيروا شكل الدولة.
من جانب آخر، قال فريد زهران، المتحدث باسم الكتلة المصرية، إن السماح للحرية والعدالة بالدخول فى المعركة الانتخابية غيرعادل لأنهم يستخدمون شعارات دينية ويتحدثون باسم الدين.
وطالب بعد الحديث المبكر بأن الإخوان سيشكلون الأغلبية ويفعلون كذا وكذا، كما طالب الإخوان بعدم استعراض القوة لأن المعركة الانتخابية مازالت مستمرة.

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=0mvgsZCdh9g&feature=youtu.be

أهم الاخبار