رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رزق: سأعفو عن مبارك إذا أصبحت رئيسًا

الشارع السياسي

الخميس, 01 ديسمبر 2011 18:25
أجرى الحوار- محسن سليم :

قررت منذ البداية أن أترشح غير ممثل عن أي حزب او تيار لأن مرشح الرئاسة يجب أن يمثل كل الشعب المصري بجميع فصائله، وليس فئة بعينها أو طرف وتيار سياسي معين، والمؤسسة العسكرية خط أحمر لا يجب الاقتراب منه وسأصدر قراري بالعفو عن مبارك اذا أصبحت رئيسًا للجمهورية.

هكذا بدأ د. علاء أحمد رزق الخبير الاقتصادي والاستراتيجي والمرشح لرئاسة الجمهورية  حواره مع بوابة الوفد.

* ما الذى دفعك للترشح للرئاسة؟
بعد الثورة، الجميع بدأ  بالتفكير في المشاركة في بناء الوطن، في ظل الحرية التي أتاحتها الثورة، ومن هذا المنطلق كان لي رؤيتي أن أخدم بلدي من ذلك المكان، بالاضافة الي أنني أري في نفسي القدرة علي قيادة مصر في المرحلة القادمة لأني الشخص الوحيد الذي يجمع بين الفكر المدني والعسكري لأنني حصلت علي دكتوراة مدنية وعسكرية.

*ما أبرز ملامح برنامجك الانتخابى؟
برنامجى الانتخابى اسمه  "صفر فقر"  لأن60 % من الشعب المصرى تحت خط الفقر ولابد من القضاء علي تلك المعضلة التي تسمي  الفقر  والتي تعد أحد أسباب تخلف مصر في الأونة الأخيرة علي الرغم من معدل النمو في الفترة الأخيرة الذي تعدي 8 % إلا أن الغالبية العظمي، خاصة الطبقة المهمشة لم تستفد من النمو لأن النمو كان بعيدًا عن الإنتاج والصناعة والتصدير كان نموًا قريبًا من الانجاة الي التجار في الاراضي.

*كيف ستتعامل مع جماعة الإخوان إذا أصبحت رئيسًا للجمهورية هل ستتعامل معها كجماعة دعوية أم حزب سياسي؟

جماعة الإخوان جزء من الشخصية المصرية وهي جماعة مرت بظروف صعبة خلال الفترة الماضية من التهميش وكان لها بصمة في صنع الشخصية المصرية وأكن لها كل احترام والتقدير علي صمودها وانضبطها والتخطيط المنظم التي تتسم به ولا أخالف اتجاههم واعتبرهم حزبًا سياسيًا قائمًا بذاته له حق المشاركة المجتمعية وفقا لضوابط  التشريع.

*كيف تتعامل مع المؤسسة العسكرية؟

هذه المؤسسة، لها دورها الوطني، الجيش المصرى طول عمره مؤسسة وطنية ولابد من الحفاظ على دورها الرئيسى فى بناء الدولة.
وعلى الدستور القادم أن يصون للمؤسسة العسكرية مكانتها ودورها فى إطار عقيدتها القتالية والحفاظ على أنها مؤسسة وطنية تحمى مصر. ولابد أن تُمكّن هذه المؤسسة من أن تكون فى أفضل استعداد قتالى وأفضل تجهيزات وأفضل قدرة على الاحتفاظ بكفائتها.

*هل تري أن الثورة نجحت في تحقيق أهدافها ؟

- من يتصور أن الثورة نجحت.. هذا في حد ذاته عدو للثورة نحن لم ننجح بعد في تحقيق اهدافها واخشي علي الثورة من عدة أمور أهمها الفقر وهو المعضلة الكبري التي لحقت بالثورة الفرنسية من قبل واستمرات 18 عاما نتيجة الفقر وغياب الرؤية الفساد.

*متى ستنجح الثورة في تقديرك؟

الثورة سوف تنجح إذا قمنا علي قلب رجل واحد عندما نري 58 حزبًا سياسيًا و150 حركة وائتلافًا للثورة لابد أن نشعر بالخطر

علي الثورة .
الثورة لن تنجح  إلا باندماج جميع الأحزاب في  4 أحزاب قوية علي غرار ما يحدث في العالم فرنسا وايطاليا وامريكا.

*اذا اصبحت رئيسًا للجمهورية هل من الممكن أن تصدر قرارًا بالعفو عن مبارك؟

طلبات العفو في القانون المصري حتي هذه اللحظة من اختصاصات رئيس الجمهورية، العفو عن اي مواطن مصري ارتكب جريمة مرتبط بنوع الجريمة وبحث الحالة وظروف المجرم وبالتالي لابد ان يكون استخدام هذا الحق لرئيس الجمهورية مرتبطا بمعايير.

لأننا في فترة انتهاء لعصر الظلم والفساد وبداية عصر جديد لابد ان نتحلي بالتسامح لأن الرئيس مبارك كانت له بصمات، كان قائدًا في حرب اكتوبر خدم مصر اثناء حرب اكتوبر التي اتت لمصر بالعزة والكرامة والكبرياء.

*من الرجل الذى ستختاره نائبا لك؟

سأختار ثلاثة نواب وأتمني أن يكون نائبًا شابًا والاخر قبطي وأخري امرأة  ولكن شريطة أن يكون الاختيار مرتبطًا بالكفاءة.

*إذا ما أصبحت رئيسا للجمهورية.. كيف ستتعامل مع الأحزاب؟

من حق كل شخص  أيا ما كانت انتماءاته او ولاءه  الفكري او السياسي أن ينشئ حزبًا وهذه الأحزاب لديها وسيلة للمشاركة فى الحياة السياسية، تتمثل فى التقدم للناخبين برؤيتهم وبرامجهم.. والجماهير تختار، ومن يتم اختياره ليصبح حزبا حاكما .

*هل ستنضم لأي حزب بعد الفوز برئاسة الجمهورية ؟
لن انضم لأي حزب لأنني في ذلك الوقت سأعيد عصر مبارك وسأنحاز وسأجعل ذلك الحزب هو الحزب الحاكم وهو ما عانينا منه الفترة الماضية وسأمثل جميع الأحزاب.

* بعض القوى السياسية تتخوف من عدم تخلى المجلس العسكرى عن السلطة..فهل أنت مع هذا التخوف؟

ــ لست مع هذا التخوف، المجلس العسكرى مصمم على تسليم السلطة فى أقرب وقت ممكن، وأنا أدعوه لأن يسلم السلطة فى الموعد الذي حدده، ولكن بعد أن تستقر أمور البلاد ويتحقق وجود رئيس وبرلمان منتخب لوجود العديد من المتربصين لمصر في تلك الفترة .

أهم الاخبار