رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شباب الثورة.. لم ينجح أحد

الشارع السياسي

الخميس, 01 ديسمبر 2011 18:01
كتب – بسام رمضان:

خسر شباب ثورة 25 يناير فى المرحلة الأولى لانتخابات مجلس الشعب التي أجريت في 9 محافظات (القاهرة وكفر الشيخ ودمياط والفيوم وأسيوط والأقصر والبحر الأحمر والإسكندرية وبورسعيد)على مدار يومي 28 و29 نوفمبر الماضي.

ترشح عدد من شباب الثورة للانتخابات البرلمانية على رأسهم أسماء محفوظ وعبد الرحمن فارس عن حزب التيار المصري بالقاهرة والفيوم ومصطفى النجار عن حزب العدل فردي  بالقاهرة، وترشح عدد منهم على قائمة الثورة مستمرة التي تضم "التحالف الشعبى الاشتراكى، التنمية والمساواة، التحالف المصرى، مصر الحرية، التيار المصرى، الاشتراكى المصرى"، بالإضافة إلى ائتلاف شباب الثورة.
ونافس على رأس قائمة الثورة مستمرة في الدائرة الثانية بمحافظة القاهرة كل من محمد القصاص عضو التيار المصرى وائتلاف شباب الثورة، وشهير جورج إسحاق ابن قيادى حركة كفاية، كما تأتى الفنانة تيسير فهمى، مؤسسة حزب السلام والتنمية، على رأس قائمة الدائرة الثالثة بمحافظة القاهرة، وذلك على مقعد الفئات، وخالد السيد عضو ائتلاف شباب الثورة على رأس القائمة فى الدائرة الرابعة بمحافظة القاهرة، كما ينافس زياد العليمى،

عضو ائتلاف شباب الثورة، المرشح على قائمة الكتلة المصرية.
ففي مصر الجديدة فشلت أسماء محفوظ في اقتناص مقعد البرلمان من الدكتور عمرو حمزاوي (مرشح  فئات مستقل) والذي فاز بالمقعد البرلماني باكتساح من محمد أبو العزم مرشح الحرية والعدالة على نفس المقعد.
وبالفيوم خرج عبد الرحمن فارس من السباق الانتخابي مبكرا ولتجري جولة الإعادة بين  المهندس حمدي طه مرشح حزب الحرية والعدالة فردي وبين مرشح حزب النور المقرر لها يوم 5 ، و6 من الشهر الجاري.
ولم يحالف الحظ ايضا كلا من ياسر الهواري عضو ائتلاف شباب الثورة والمرشح في الدائرة الثانية بالقاهرة، وشهير جورج إسحاق، بالإضافة لخالد السيد عضو ائتلاف شباب الثورة على رأس القائمة فى الدائرة الرابعة بمحافظة القاهرة.
وفي دائرة (مدينة نصر والتجمع الخامس) تجري الإعادة على مقعد الفئات بين (مصطفى النجار) (حزب العدل) وبين (الشيخ  محمد يسري ابراهيم) وعلى
مقعد العمال بين الشاب (عمرو عودة ) (مستقل) و (عصام مختار) مرشح (الحرية و العدالة) يومي ٥ و ٦ ديسمبر   2011
وترجع  فشل قوائم  الثورة مستمرة  ومرشحي شباب الثورة إلى انه بالمقارنة مع الدعاية الانتخابية واللافتات لمرشحى البرلمان من التحالفات الانتخابية الأخرى، يلاحظ أن دعاية مرشحى الثورة مستمرة ضئيلة جدًا.
كما أكد عبد الغفار شكر رئيس حزب التحالف الشعبي أن التحالف حاول فتح حساب بنكى لتلقى تبرعات المواطنين لدعم الحملات الانتخابية لمرشحيه، ولكن صعوبة الإجراءات والأوراق الرسمية المعقدة حالت دون ذلك، مشيرًا إلى أن المرشحين اعتمدوا  على مواردهم الذاتية.
وأمام شباب الثورة تحد واضح  في المرحلة الثانية والثالثة، ويبقى الأمل في مرشحي شباب الثورة في المرحلة الثانية والثالثة وعلى رأسهم إسلام لطفي مرشح ائتلاف شباب الثورة وحزب التيار المصرى على المقعد الفردى فئات بالدائرة الرابعة - الجيزة كرداسة - الهرم - اكتوبر اول - اكتوبر ثانى - الشيخ زايد)، وعبد الرحمن هريدي رشح ائتلاف شباب الثورة وحزب التيار المصرى لعضوية مجلس الشعب عن دائرة ( إمبابة والدقى والعجوزة ) فردى فئات، ومحمد جمال أصغر مرشح للبرلمان عن ائتلاف شباب الثورة وحزب التيار المصرى عن دائرة (بندر المنيا وسمالوط ومطاى) وايضا تبقى فرصة أمامهم في جولات الإعادة  لبعضهم كمصطفى النجار التي ستجرى  يومي 5 و6 ديسمبر.

أهم الاخبار