رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تعليقا على انسحابهم من الميدان

السلفيون: مناصرو البرادعى خدعونا

الشارع السياسي

الأحد, 27 نوفمبر 2011 20:19
كتب- بسام رمضان:

قال د. خالد سعيد المتحدث الرسمى باسم الجبهة السلفية إن أسباب انسحابهم من ميدان التحرير يرجع لقيام الحركات الثورية والائتلافات الشبابية بتشكيل  حكومة إنقاذ وطني برئاسة د.محمد البرادعي المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية دون علم الجبهة السلفية.

وتابع قائلا :"دعينا لحضور اجتماع أمس السبت بالميدان مع  حركة 6 إبريل و بحضور د.حسام عيسى ود.سيف عبد الفتاح والاشتراكيين  ووجدنا أنهم متفقون قبل حضورنا على  تولية البرادعى وحاولوا استدراجنا لحضور المجتمع ليظهر أن الإسلاميين يؤيدون البرادعى".

وأضاف  سعيد : "حضر الاجتماع  المهندس حامد مشعل ود.هشام كمال كمتحدثين باسم التيار الإسلامي كله (الجبهة

السلفية والدعوة  السلفية وائتلاف دعم الملسمين الجدد والجماعة الإسلامية ودعوة أهل السنة والجماعة) وأعلنوا رفضهم لتولي البرادعي لأنه لا يصلح للقيادة ولم ينزل ليدافع عن الشهداء في الأحداث الأخيرة، ولم يقم بأي مبادرات فعالة لوقف نزيف الدم  مثلما  فعلنا بتفعيل مبادرة ومعنا المستشار زكريا عبد العزيز لإيقاف العنف ونجحنا في إيقاف العنف منذ ثلاثة أيام والبرادعي اكتفى بالإدانة من على صفحته الشخصية على "تويتر" بالإضافة إلى أنه شخص يقصي الدين عن السياسة.
وتابع سعيد: طالبنا من المجتمعين ترشيح أي شخص للحكومة يكون عليه توافق كالمستشار زكريا عبد العزيز  أو  حمدين صباحي  ولما وجدنا تصميما من جانبهم على تولية البرادعي  أعلنا انسحابنا من الميدان لما رأينا من محاولات التفرقة بين صفوف الثوار خاصة مع رفض الكثير تولية البرادعي سواء الإسلاميين أو غيرهم

وأردف قائلا :الدعوة لمليونية دعم البرادعي اليوم كانت القشة التي قصمت ظهر البعير وعلى إثرها انسحبنا من الميدان لما رأينا من خروج عن مطالب الثورة التوافقية ومنها الثأر لحق الشهداء وحكومة إنقاذ وطني توافقية".

وتابع: طلبوا منا ترشيح أبو اسماعيل ولكننا رفضنا لأننا نريد شخصا يتوافق عليه الشعب المصري وأبو اسماعيل نفسه لا يرغب في توليه رئاسة الوزراء ورفض الدعاوي لحضور اجتماعات اختيار رئيس الوزراء منذ الأحد الماضى.

أهم الاخبار