رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإسكندرية: الميدان أتى بالعسكرى ومن حقه تنحيته

الشارع السياسي

الأحد, 27 نوفمبر 2011 15:25
الاسكندرية ـ شيرين طاهر:

قام المئات من شباب القوى السياسية بالاسكندرية، التى تضم العديد من الاحزاب السياسية والتيارات السياسية والائتلافات، بوقفة احتجاجية أمام مسجد القائد ابراهيم، عقب صلاة العصر ،احتجاجا على عدم استجابة المجلس العسكرى لمطالبهم ،بتسليم السلطة.

وأكد المتظاهرون رفضهم تولى كمال الجنزورى حكومة الانقاذ.
وانطلق المتظاهرون بمسيرة سلمية الى المنطقة الشمالية العسكرية يطالبون المجلس العسكرى بالرحيل وتسليم السلطة وتوجهت المسيرة الى مبنى الاذاعة والتليفزيون بمنطقة باكوس للمطالبة بالقصاص للشهداء وتشكيل حكومة إنقاذ وطنى بناء على ترشيحات الثوار ورفض استمرار حكم العسكر.
ووزع المتظاهرون بيان القوى السياسية التى تضم كلا من حركة شباب من أجل الحرية والعدالة والجبهة القومية للعدالة والديمقراطية وحزب التيار المصرى وحركة المصرى الحر وحركة مشاركة وائتلاف ثمورة اللوتس وحزب تحالف الشعب الاشتراكى والحزب الديمقراطى الاجتماعيى واللجان الشعبية للدفاع عن الثورة وائتلاف الثورة وتيار الاستقلال الوطنى وائتلاف ثورة 25 يناير ويدعو البيان جميع أطياف الشعب المصرى للخروج لدعم حكومة الثورة ومنحها الشرعية اللازمة لإدارة المرحلة الانتقالية .
وأوضح البيان أن المصريين جددوا دماء

ثورتهم فى مليونية "الفرصة الاخيرة" عندما طالبوا بحكومة مدنية تأخذ على عاتقها استكمال مطالب الثورة وأوضح البيان انه لم يكن من الممكن ان يظل المجلس العسكرى على قمة السلطة الا من خلال الشرعية الثورية التى أسقطت الرئيس السابق ودستوره وكما جاءت الثورة بالمجلس فمن حقها ان ترفضه اذا انحرف عن خط الثورة،والدفع مرة اخرى بحكومة من قلب الميدان تمثل مختلف التيارات السياسية تكون من أشخاص مشهود لهم بالكفاءة والنزاهة والاخلاص وان تكون قادرة على تحمل تكليف من ميادين التحرير باستكمال أهداف المرحلة الانتقالية التى تخاذل المجلس العسكرى فى تنفيذها وعلى رأسها إعادة هيكلة جهاز الشرطة وملاحقة قتلة الثوار .

أهم الاخبار