رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بين رافض ومؤيد

انقسام بالتحرير حول الانتخابات

الشارع السياسي

الأحد, 27 نوفمبر 2011 12:32
كتب- محمد جمعة:

توافد المئات من المتظاهرين إلى ميدان التحرير وسط أجواء ممطرة للمشاركة فى مليونية الشرعية الثورية التى دعت إليها القوى السياسية للضغط على المجلس العسكرى بسرعة تسليم السلطة لمجلس رئاسى مدنى أو حكومة إنقاذ وطنى.

وانقسم المتواجدون في التحرير بين مؤيد ورافض للانتخابات المقررة غدًا الاثنين.
فقد أعلن عدد من المتظاهرين رفضهم لإجراء الانتخابات بدعوى أن الميدان والقوى السياسية المشاركة

فى مليونية اليوم مازالت ترفض سياسات العسكرى فى إدارة البلاد رافضين استمرار حكومة الدكتور كمال الجنزورى التى لم تشكل بعد.
وعلى صعيد آخر، أكد عدد من المتواجدين فى ميدان التحرير ان إجراء الانتخابات غدا يعد خطوة من خطوات الديمقراطية التى نادت بها ثورة يناير، مشددين على ضرورة المشاركة
والإدلاء بالأصوات حتى تتحلى الانتخابات بالنزاهة التى طمحت بها جموع المصريين خلال عقود حكم مبارك .
وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للمجلس العسكرى مطالبين إياه بتسليم السلطة لحكومة إنقاذ وطنى وعدم فرض وساطته على الشعب منها "1-2تسليم السلطة فين"، "يسقط..يسقط حكم العسكر".
ورغم توافد المئات على الميدان الا انه بدا يحوى أعدادا قليلة مقارنة بأيام سابقة من أحداث التحرير، وتوقع البعض ان تزيد الأعداد بشكل أكبر بعد الرابعة مساء معولين ذلك على خروج العاملين من الهيئات والمؤسسات.

أهم الاخبار