رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ترشيحات ائتلاف الثورة

قمصان للداخلية ومجدى الجلاد أوحمودة للإعلام

الشارع السياسي

السبت, 26 نوفمبر 2011 12:57
كتب – ناصر فياض:

أكد الدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء الجديد، أنه ستتم محاسبة كل من أوقف المشروعات القومية الكبرى، مشيرا إلى أنه لم يبت اليوم في التشكيل الوزاري الجديد.

جاء ذلك خلال لقائه بعدد من ائتلافات شباب الثورة اليوم بمقر وزارة التخطيط.
بدوره، أكد طارق زيدان رئيس حزب الثورة المصرية تأييد 11 ائتلافا وحركة سياسية لتكليف الدكتور كمال الجنزورى بتشكيل حكومة إنقاذ وطنى لها كافة الصلاحيات لتأدية مهام عمله لعبور مصر المرحلة الانتقالية الحرجة التى تمر بها.
وقال زيدان إن مصر تمر بمرحلة خطيرة تهدد بحرب أهلية ..مشيرا إلى أن وفدا من الائتلاف الذى التقى بالدكتور الجنزورى عرض رؤية الائتلافات التى يمثلها على رئيس الوزراء المكلف فيما يتعلق بتشكيل الحكومة الجديدة.
وأضاف أن الوفد يحمل قائمة بمجموعة من الأسماء التى سيرشحها فى حكومة الدكتور

الجنزورى وتضم القائمة المرشحة اللواء رفعت قمصان أو حامد عبدالله للداخلية، المستشار عادل فهمى للعدل، الدكتور محمد حسان او الدكتورة كريمة عبدالعال عبدالكريم للتعليم العالى، الدكتور محمد شوقى أوالدكتور محمد البتانونى أو الدكتور عصام النظامى للصحة، والدكتور محمود عمارة للزراعة، والدكتور حازم الببلاوى او دكتور ممتاز السعيد للمالية، والمهندس عبدالله غراب للبترول، والسفير مدحت القاضى او السفير نبيل اسماعيل فهمى للخارجية، والسيد النجار او عادل حمودة او مجدى الجلاد للإعلام، والمهندس ابراهيم محلب او المهندس القاورى للإسكان، ومحمد صبحى وعماد أبو غازى او توفيق عبدالحميد للثقافة .
واللواء هشام السرساوى او دكتور صفوت النحاس للنقل، والدكتور احمد جمال الدين أو صلاح
مهنى للتربية والتعليم، والمهندس محمد سامى سلطان للكهرباء، ومحمد عبدالرحيم للاتصالات وعبدالقوى خليفة او على عبدالرحمن للتنمية المحلية، ومنير فخرى عبدالنور للسياحة وشوقى عبداللطيف للأوقاف واحمد السيد النجار للصناعة وأميرة الشنوانى للتعاون الدولى .
وقال زيدان إن القائمة التى تم عرضها على الجنزورى تعبر عن رؤية الائتلافات التى يمثلها وليست ملزمة مؤكدا أهمية وجود هيئة استشارية تساعد رئيس الوزراء فى إصدار القرارات .
ورفض زيدان فكرة تشيكل مجلس رئاسى مدنى لإدارة شئون البلاد نظرا لصعوبة تطبيقه من الناحية العملية كما انه سيفتح الباب للاختلاف .
وتضم الائتلافات والحركات التى تؤيد تكليف الدكتور الجنزورى بتشكيل حكومة انقاذ وطنى اللجنة التنسيقية للثورة، ائتلاف ثورة مصر الحرة، حركة الإخوان المصريين، مجلس شباب الثورة، مجلس إنقاذ الثورة، حركة الثورة المصرية، ائتلاف صعيد مصر، اتحاد شباب الأقاليم، حركة شباب الميدان "حاشد"، الاتحاد العام للثورة، وتحالف ثوار مصر.
وكان الدكتور الجنزوري قد صرح لـ"بوابة الوفد"، بأنه لن يعلن تشكيلة الحكومة الجديدة الآن، بل يحتاج لوقت أكثر وتركيز أكثر لإعلانها بشكل نهائي.

أهم الاخبار