البحوث: انتحار الشباب مسئولية الحكام

الشارع السياسي

الخميس, 20 يناير 2011 14:00
كتب - محمد كمال الدين:


أصدر مجمع البحوث الإسلامية في جلسته الطارئة اليوم، برئاسة شيخ الأزهر بيانا يؤكد فيه حرمة الانتحار، محملين الحكام المسئولية لوقف هذا الأمر. وذكر البيان أن اعضاء المجمع تابعوا باهتمام كبير ما وقع من أحداث بالعالم العربي والإسلامي وما نشرته وسائل الإعلام من إقدام بعض شباب الأمة بالتعبير عن غضبهم واحتجاجهم بطريقة غير معهودة ولا مشروعة من المسلمين والتي تؤدي إلى ازهاق النفس التي حرم

الله قتلها إلا بالحق.

 

وقال البيان: إن المجمع من واجبه أن يبين للناس أن حفظ النفس البشرية من أهم مقاصد الشريعة، مطالبين شباب الأمة الإسلامية بالرجوع إلى نصوص القران الكريم، وأحاديث الرسول الكريم "صلى الله عليه وسلم" التي تحرم الانتحار بالحرق أو بأي وسيلة أخرى تحريما قاطعًا وحاسمًا وصريحًا.

وأهاب المجمع بأولي الامر والمسئولين في

العالم العربي والإسلامي أن يضاعفوا جهودهم بالقضاء على البطالة وتوفير فرص العمل والعيش الكريم لكل أبناء الأمة الإسلامية في إطار برامج فعالة لتحقيق التنمية المجتمعية ومزيد من العدالة الاجتماعية والتكافل الاجتماعي بما يضيق الفجوة بين فئات المجتمع.

وأعلن المجمع أن مسئولية ذلك يتحملها كل القيادات والمسئولين بلا استثناء من حكام ومحكومين وحكومات ودول وشعوب، ونبه المجمع في ختام بيانه إلى أن معظم الدول العربية والإسلامية قادرة بمواردها وثرواتها الطبيعية الضخمة بأن تساهم في محاصرة الفقر والمرض والبطالة التي انتشر في العالم العربي والإسلامي.

أهم الاخبار