رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بحضور الرئيس عمر البشير ووفود تمثل 30 دولة

كلمة البدوى نيابة عن الوفود العربية بالسودان

الشارع السياسي

الجمعة, 25 نوفمبر 2011 01:37
خاص- بوابة الوفد

بناء على دعوة رسمية من الرئيس السودانى عمر البشير حضر الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الثالث لحزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى السودان وهى الجلسة التى حضرها الرئيس السودانى عمر البشير

وقيادات الدولة والحزب الحاكم فى السودان كما حضرها 42 وفدا يمثلون 30 دولة من مختلف القارات وخلال الجلسة الإفتتاحية ألقى الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد كلمة الوفود العربية
أمام المؤتمر كما ألقى الدكتور هارون كبادى الأمين العام للحزب الحاكم ورئيس البرلمان فى تشاد كلمة أفريقيا وألقى كلمة أسيا كل من مين شين دى عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعى الحاكم فى الصين وداتو عدنان الأمين العام لحزب آمن الماليزى أما كلمة أوروبا فقد ألقاها فرديناند فاسل

رئيس حزب الشعب ووزير الدفاع السابق فى النمسا وقد قوبلت كلمة الدكتور السيد البدوى أمام المؤتمر بهتافات وتصفيق حار أثناء إلقاءها وفيما يلى نص كلمته أمام المؤتمر

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد الأمين وعلى إخوانه النبيين والمرسلين .. فخامة الأخ الكريم المشير عمر حسن البشير رئيس المؤتمر الوطنى رئيس جمهورية السودان .. السيدات والساده السلام عليكم ورحمة الله

أحييكم باسم الثورة المصرية المجيدة وباسم الثورات العربية في كل مكان من أرض الوطن ثورات التحرر من الديكتاتورية و الإستبداد والتبعية والمذلة والهوان .

آتي إليكم من أرض الكنانة التي حفظها وسيحفظها

الله إلى يوم أن نلقاه .. آتي إليكم وأنا أحمل مشاعر إيمان لا يتزعزع بأننا سنعبر بأنفسنا ما نعيشه اليوم من صعاب تتابعونها لحظة بلحظة أعلم أنكم تشعرون بقلق شديد على الثورة المصرية مما تتابعونه من وسائل الإعلام .. الثورة المصرية التي أسقطت أعتى نظام استبدادي في العالم وما يجرى الآن فى مصر من أحداث هو توابع للزلزال العنيف لثورة الخامس والعشرين من يناير المجيدة التى أسقطت نظاما ً إستبداديا ً من أعتى أنظمة الإستبداد فى العالم فقد كان النظام السابق فى مصر يملى عليه فيطيع فضاعت السودان من مصر ولكن الأقدار شاءت قيام ثورة مصر فعاد السودان من جديد إلى حضن الشقيقة الكبرى مصر ، وهناك أعداء للثورة المصرية فى الداخل والخارج وهناك دور لمنظمات أجنبية تعمل تحت مسمى حقوق الإنسان مدعومة من أمريكا التى مولت هذه المنظمات خلال الأشهر الماضية بـ 65 مليون دولار لإجهاض الثورة المصرية وحتى لا تصبح مصر دولة ديمقراطية لأن أمريكا لا تريد الديمقراطية لمصر ولا أعداء الثورة فى الداخل أيضا ً ونحن فى مصر نؤمن بأننا قادرون بعون الله على بناء مصر
الجديدة مصر الدولة الديمقراطية الحديثة العادلة هذا الإيمان بالمستقبل هو ماساقني لكم اليوم حيث لا مستقبل لبلادي إلا وكان هو ذاته مستقبل بلدكم الذي تجري في عروقه نفس الدماء .. في حالتنا كمصريين وسودانيين الدم والماء عنصر حياة واحد .. دماؤنا ومياهنا واحدة امتزجت عبر التاريخ وسنجري حتى نهايته في مسارات واحدة .. هذه المسارات الجامعة عمادها الأساسي الإنسان والأرض وهي واحدة في وجدان الشعبين وفي وجدان كل الشعوب العربية  وقد تربينا جميعا ً عليها .. هذه الوحدة نبنيها معاً اليوم عبر إمكاناتنا المشتركة .. أرض ترويها الدماء والماء لتثمر ترابطاً عملياً ووحدة شعوب لا يزعزعها شيء .. خطوة حقيقية نحو صناعة المستقبل لأبنائنا .. خطوة لتحقيق التحرير لأمة كاملة قد تختلف أعلامها لكن مصير مواطنيها واحد مصير باتساع الوطن العربى  بإيمان وعزم أبنائه .. لاشك أن الجميع يعلم أن هناك ثنائية أبدية هي مصر والسودان هذه الثنائية التي لا أشك لحظة في أنها ستبقى .. وتنمو وما نحن إلا حراس عليها حتى تنتقل لأبنائنا .. فقط أتمنى أن نكون قادرين بدعمكم على أن نكون جزء من حلم من سبقونا وأن نكون قادرين على نقل الأمانة لمن هو قادم في الغد من الأبناء الذين أصبحوا الآن يملكون الوعي والفهم والقدرة على التساؤل والمساءلة .. سنقف أمامهم بإذن الله تعالى مرتفعو الرأس كي نسلمهم أمانة ينقلوها لأبنائهم ثنائية خالدة مستمرة تتناقلها الأجيال الساكنة على ضفاف الوادي مصر والسودان .

وختاماً أهنئ المؤتمر الوطني بمؤتمره الثالث وادعوا له بمزيد من التوفيق والنجاح في قيادة السودان الشقيق نحو مايستحقه شعبها من خبرة وعزة  ورخاء .

حما الله السودان الشقيق وحما شعوبنا العربية ووقاها كل سوء.

أهم الاخبار