رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دراج: الجنزورى لا يختلف عن شرف

الشارع السياسي

الخميس, 24 نوفمبر 2011 22:10
كتب - أحمد عبدالعظيم:

أكد الدكتور أحمد دراج القيادى بالجمعية الوطنية للتغيير أن اختيار الدكتور كمال الجنزورى لرئاسة حكومة الإنقاذ الوطني لا يختلف كثيرا عن اختيار الدكتور عصام شرف، مشيرا إلى أن الجنزوري مساوٍ لشرف في القوة ومضاد له في الاتجاه.

وأوضح دراج في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، أن المتظاهرين سيواصلون اعتصامهم في الميدان احتجاجا على إسناد حكومة الإنقاذ الوطني لكمال الجنزوري.
وأضاف: "هناك العديد من التحفظات على شخصية الجنزوري أبرزها أن الدكتور الجنزوري فتح بشأنه عدد من القضاي التي لم يتم الإجابة عنها حتى الآن"، مشيرا

إلى أن أبرز القضاي تمثلت في أسمنت أبوطرطوس الذي شهدت العديد من أشكال الفساد.
وتابع : "كما أن الجنزوري كان هناك من المقربين منه من تورطوا في أعمال فساد على رأسهم مندوب في صفقة الهاتف المحمول الخاصة بالمصرية للاتصالات لصالح أحد رجال الأعمال".
ولفت دراج إلى أن العديد من الشخصيات طالبت الدكتور الجنزوري بقيادة العمل الوطني المناهض لنظام مبارك بعد خروجه من الوزارة، مشيرا إلى أن الجنزوري رفض ذلك وكان
دائما يؤكد أن العيب في الشغيلة ومن هم حول مبارك.
وأوضح إلى أن هناك الكثير أيضا من العوائق التي تجعل الجمعية الوطنية تتحفظ على الجنزوري متمثلة في كون الرجل كبير السن بالإضافة إلى صحته المريضة ما سيعجز معه على قيادة مرحلة التحول الديمقراطي التي تمر بها مصر.
وأشار القيادي في الجمعية الوطنية، إلى أن الجنزوري لن يستطيع أن يعارض المجلس العسكري، مشيرا إلى أن البلاد بحاجة إلى شخصية تختلف مع العسكري في توجهه وأسلوبه في إدارة البلاد.
وانتقد دراج إصرار العسكري على شخصية غير مقبولة اجتماعيا، مشيرا إلى أنه تم ترشيح العديد من الشخصيات التي تصلح لهذا المنصب أهمها الدكتور محمد البرادعي والدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح وحمدين صباحي.

أهم الاخبار