رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الشرطة تجهز حلقة جديدة لمسلسل «الفراغ الأمني»

الشارع السياسي

الخميس, 24 نوفمبر 2011 13:12
عبدالوهاب عليوة

في الوقت الذي كان المشير طنطاوي يلقي فيه خطابه للمصريين كان ضباط وجنود الشرطة يشغلهم أكثر تداعيات ما بعد الخطاب واحتمالات حدوث سيناريو مشابه لما حدث يوم 28 يناير

. ورصدت «الوفد» حجم التواجد الامني في شوارع القاهرة والجيزة وقت إلقاء الخطاب فكان اللافت غياب الامن التام عن الشوارع وتمركزت أعداد كبيرة من قوات الشرطة داخل وحول الاقسام خوفاً من تكرار أحداث 28 يناير

وهجوم الآلاف علي الاقسام. وقد أغلقت المتاريس الحديدية مدخل قسم الجيزة وتم اغلاق الباب الرئيسي واقتصر الدخول علي باب صغير بعد التحقق من شخصية من يريد الدخول ومعرفة مبررات تواجده كما انتشر أفراد من الشرطة أمام مدخل القسم وأعلي أبراج المراقبة وخلف البوابة الرئيسية بصورة غير معتادة. ولم يكن قسم شرطة العمرانية أقل
استعداداً من الجيزة فقد انتشر العشرات من أفراد الامن المركزي مدعومين بأفراد من الشرطة العسكرية أمام المدخل وبطول سور القسم ومنعت أي سيارة من الوقوف أمام القسم لأي سبب وانتقل الحذر والترقب الي محافظة القاهرة ففي قسم المعادي ورغم الهدوء الذي يسود المنطقة انتشرت المتاريس الحديدية وتجمع خلفها أفراد الشرطة. وفي قسم البساتين فالبرغم من تواجده في منطقة شعبية وتعرضه للاقتحام أكثر من مرة فإنه قل التواجد الامني أمامه واقتصر علي خمسة أفراد فقط وفي داخل القسم تواجد أمين شرطة وضابط فقط.
 

أهم الاخبار