رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأزهر يطالب بحل سياسى عاجل

الشارع السياسي

الاثنين, 21 نوفمبر 2011 17:19
القاهرة - أ ش أ

ناشد الأزهر الشريف أبناء مصر جميعا التماسك وضبط النفس، مجددا ما نادى به دوما من وجوب اجتناب كل صور العنف والتخريب، ومن ضرورة الحفاظ على الطابع السلمى للثورة المصرية التى لفتت أنظار العالم كله بإنجاز التغيير السياسى، دون عنف أو إراقة دماء.

وأكد الإمام الاكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف فى بيان مساء اليوم الإثنين أن دماء المصريين جميعا معصومة وأغلى من أن تراق، وأن مصر اليوم تستصرخ أبناءها جميعا وتناشدهم

توحيد الصفوف في هذه الظروف المؤلمة.
كما أكد شيخ الازهر أن تزايد الاحتقان وتزايد عدد الضحايا الأبرياء يوما بعد يوم، يجب أن يقنعنا بأن أسلوب المعالجة حتى الآن غير ناجح، ولا مفر من البحث عن حل سياسي لعلاج الموقف السياسي.
وأوضح شيخ الأزهر أن المسئولية الوطنية تحتم علينا جميعا - مع إقرار الأزهر حق التظاهر وإبداء الرأي للجميع - أن نحافظ على
الممتلكات العامة والخاصة، وأن نحافظ قبل ذلك على أرواح المصريين ودمائهم الغالية سواء كانوا من الشعب أو الشرطة الذين هم أبناؤنا وأبناء مصر. وإن والأزهر يحتسب الجميع عند الله ويرجو أن يكونوا عنده سبحانه من الشهداء .
كما حذر الأزهر الجميع مما يعانى منه الاقتصاد المصرى نتيجة اضطراب الأمن وارتباك الأحوال، وتوقف بعض الأنشطة، وتآكل جانب كبير من الاحتياطي النقدي، وناشد الكافة أن يفكروا في إنقاذ الوطن وحمايته من الإفلاس.
واشار البيان إلى أن الأزهر الشريف يفتح قلبه وأبوابه لكافة الوطنيين والفرقاء السياسيين رجاء التوصل إلى كلمة سواء يقبلها الجميع وتحمى مصالح الوطن العليا.

أهم الاخبار