رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مدير أمن الإسكندرية: مارسنا أقصى درجات ضبط النفس

الشارع السياسي

الأحد, 20 نوفمبر 2011 09:32
الإسكندرية - أ ش أ:

وصف مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسكندرية اللواء خالد غرابة أحداث العنف التي وقعت امام مقر المديرية بالمؤسفة .

وأكد أن ضباط وأفراد المديرية تحلوا بأعلي درجات ضبط النفس في التعامل مع المتظاهرين الذين قاموا برشق مبني المديرية بالحجارة مما أدي لحدوث العديد من التلفيات بالطابق الأول والثاني، ثم أضرموا النيران في سيارتين للشرطة إحداهما كانت تتمركز امام أحد البوابات الخلفية للمديرية والثانية كانت تتمركز داخل الساحة الداخلية لمبني المديرية بسموحة.
وقال غرابة في تصريح له: "إننا لم نبادر بالعنف مع المتظاهرين، وحاولنا الدفاع عن أنفسنا وعن مبني المديرية لانه ملك لكل المصريين".
فى الوقت نفسه قال مصدر بإدارة البحث الجنائي بالمديرية إن عناصر اندست بين  المتظاهرين كانت تحمل زجاجات مولوتوف وقامت بإلقائها علي افراد الأمن المركزي  المتمركزين داخل المديرية، كما قاموا بإشعال النيران في سيارتي شرطة باستخدام اجسام مشتعلة .
وأضاف:" أننا أجبرنا علي الخروج بقوات الأمن

المركزي للدفاع عن مبني المديرية  قبل ان يحترق بالكامل وتلبيه لاستغاثات أهالي المنطقة الذي شعروا بالخوف علي أنفسهم نتيجة ما شاهدوه من أعمال عنف وتخريب لا مبرر لها".
كانت أعمال عنف قد وقعت أمام مديرية أمن الإسكندرية بمنطقة سموحة أسفرت عن  مصرع بهاء الدين محمد 25 سنة - أحد مؤسسي حزب التيار المصري - وإصابة شادي علي علي 16 سنة برصاص مطاطي، وذلك بعد أن خرجت مسيرة شارك فيها المئات من المتظاهرين من أمام قيادة المنطقة الشمالية العسكرية بمنطقة سيدي جابر، واستقرت أمام مديرية أمن الإسكندرية بمنطقة سموحه تنديدا بأحداث التحرير.

أهم الاخبار