رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نافعة يدعو لأسبوع تظاهر

الشارع السياسي

الأربعاء, 19 يناير 2011 10:59
كتب - أحمد أبوحجر:


دعا د.حسن نافعة أستاذ الاقتصاد والعلوم السياسية, الشعب للتظاهر أسبوعًا كاملا استلهامًا من الثورة التونسية التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي. وقال: إذا نجحنا في حشد 100 ألف مصري في مظاهرات واحتجاجات متواصلة، لمدة أسبوع، فإننا سننجح في إحداث التغيير الذي نأمله, مشددًا على أن الحرية لا يمنحها الحاكم للشعب ولكنها تنتزع من أنيابه.

 

وشدد "نافعة"، خلال مؤتمر "مستقبل الحريات بعد تزوير الانتخابات التشريعية"، والذي نظمته لجنة الحريات بنقابة المحامين، مساء أمس، على أن التغيير لن يبدأ إلا بالإصلاح السياسي الذي سيتبعه كل الإصلاحات الأخرى الاقتصادية والاجتماعية.

ودعا الشعب للتحرر من الخوف والقهر الذي يسيطر عليه وكذلك القوى السياسية إلى التوحد والتنسيق فيما بينهما, لأن النظام صم أذنيه عن مطالب الإصلاح, قائلا: "لم نكن نتصور أن 25 يومًا فقط من المظاهرات ستطيح بـ"بن علي" أشد الحكام طغيانًا.

وطالب "نافعة"، بضرورة إتاحة المزيد من الحريات التى تسمح بالتعددية الحزبية الحقيقية والتداول السلمي للسلطة, مشيرًا إلى أن الجمعية الوطنية للتغيير والحركات والقوى السياسية الاحتجاجية تستهدف الضغط على النظام بالوسائل السلمية, لإحداث الانتقال السلمي للسلطة، منتقدا سيطرة الحزب الحاكم

على لجنة شئون الأحزاب.

وانتقد نافعة أوضاع الحريات في مصر، قائلا: "النظام أتاح لنا حرية الصراخ والكلام التي نفست عن الشعب لكنها أفادت النظام وحده.

وطالب المستشار محمود الخضيرى نائب رئيس محكمة النقض السابق, الشعب بالاقتداء بثورة الياسمين التونسية التى أسقطت أحد أشد النظم القمعية العربية, مشددا على أن المطالب لن تتحقق إلا من خلال الشارع للضغط على النظام, وقال: "أدعو الشعب للاستعداد للمواجهة والضرب لأن الشرطة لا توزع شيكولاتة بل تحمل أسلحة حية.

وأشار د. مجدى قرقر الأمين العام المساعد لحزب العمل المجمد, إلى أن الحزب الحاكم ليس لديه رغبة أو إرادة فى وجود ديمقراطية حقيقية في مصر، كما أن المعارضة لديها الرغبة فقط ولكن ليس لديها الإرادة القوية التي تحركها لفعل ذلك.

أهم الاخبار