رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وفديون: احتفالنا بعيد "الجهاد" يؤكد أن لنا تاريخا

الشارع السياسي

الأحد, 13 نوفمبر 2011 20:29
كتب- عصام عبدالرحمن:

قال الدكتور وفيق الغيطانى المنسق العام لحزب الوفد إن عيد الجهاد هو عيد مصر القومى الوطنى الحقيقى الذى سعت أنظمة الحكم المتوالية فى مصر لمحوه عقب ثورة 1952.

وأشار إلى أن الاحتفال به هذا العام يعد مناسبة جيدة لربط لعملية التحول الديمقراطي الجارية الآن في مصر بعراقة حزب الوفد وتاريخه وأن الحزب يستطيع أن يخرج بمصر من عنق الزجاجة بصفته حزب الأمة.

جاء ذلك أثناء الاحتفالية التى نظمها اليوم حزب الوفد بمقر الحزب بمناسبة عيد الجهاد والذى يوافق ذهاب سعد زغلول باشا

إلى مؤتمر الصلح بباريس عقب جمع التوكيلات من أطياف الشعب المختلفة.

وأوضح حسام الخولى سكرتير عام حزب الوفد أن الاحتفال بعيد الجهاد هذا العام عقب ثورة 25 يناير المجيدة يتميز بطعم ورائحة الحرية والديمقراطية، مشيرا إلى أن تاريخ حزب الوفد العريق بدأ يتكرر وأن شعار الحملة الانتخابية للحزب "مستقبل له تاريخ" يختصر نظرة الوفد في السعى لتحقيق أهداف الإرادة الشعبية المستقبلية من حزب تاريخى عريق مثل الوفد.

وقال حميد حمدى السيد مرشح قائمة حزب الوفد إن الاحتفال بعيد الجهاد هذا العام له طعم مختلف ويعيد أمجاد وذكريات حزب الوفد العريق إلى الحاضر، مشيرا إلى الفرحة التي عمت الحضور في هذا العام ابتهاجا بقيام ثورة يناير، وأردف أن الاحتفال بعيد الجهاد يعطى مثالا فى ربط ثورتنا الحاضرة  بتاريخ الأجداد وثوراتنا الماضية.

ويذكر أن عيد الجهاد الوطنى- 13 نوفمبر من كل عام – يصادف اليوم الذى ذهب فيه  كل من سعد زغلول وعلى شعراوى وعبد العزيز فهمى إلى المندوب السامى البريطانى يطلبون منه السماح لهم بالسفر إلى باريس لحضور مؤتمر الصلح عقب انتهاء الحرب العالمية الأولى عام 1918، لعرض قضية استقلال مصر على هذا المؤتمر.

أهم الاخبار