شيخ سيناوي: التفجير لن يكون الأخير.. ونرفض ضخ الغاز للأعداء

الشارع السياسي

الجمعة, 11 نوفمبر 2011 15:45

سجلت مؤشرات البورصة المصرية تراجعات جماعية خلال تعاملات الأسبوع الماضي، متأثرة بالمخاوف من تصاعد الأحداث السياسية في الأيام القليلة المقبلة مع قرب إجراء

الانتخابات البرلمانية نهاية الشهر الجاري، فضلا عن تفجيرات خط الغاز بالعريش، صاحب ذلك هبوط حاد لأسواق المال العالمية علي خلفية المخاوف من تفاقم أزمة بعض الاقتصاديات الأوروبية.
تراجع مؤشر «إيجي إكس 30» خلال تعاملات الأسبوع ليغلق عند مستوي 4383 نقطة مسجلاً تراجعاً بنسبة 0.92٪، ومالت الاسهم المتوسطة الي الانخفاض ايضا، حيث سجل مؤشر «إيجي إكس 70» تراجعا بنحو 1.75٪ مغلقا عند مستوي 501 نقطة، وسجل مؤشر «إيجي إكس 100» تراجعا

بنحو 1.39٪ مغلقا عند مستوي 771 نقطة.. وبالنسبة لمؤشر «إيجي إكس 20» فقد سجل تراجعا بنحو 0.85٪ مغلقا عند مستوي 4675 نقطة.
وبلغ اجمالي قيمة التداول خلال الأسبوع الحالي نحو 1.1 مليار جنيه، في حين بلغت كمية التداول نحو 171 مليون ورقة منفذة علي 29 ألف عملية وذلك مقارنة بإجمالي قيمة تداول قدرها 1.6 مليار جنيه وكمية تداول بلغت 338 مليون ورقة، منفذة علي 88 ألف عملية خلال الاسبوع الماضي.
وسجلت تعاملات المصريين نسبة 65.95٪ من اجمالي تعاملات
السوق، بينما استحوذ الأجانب غير العرب علي نسبة 27.31٪ والعرب علي 6.74٪، بعد استبعاد الصفقات، وسجل الأجانب غير العرب صافي بيع بقيمة 21.56 مليون جنيه هذا الاسبوع، بينما سجل العرب صافي بيع بقيمة 18.59 مليون جنيه.
ومن جهة أخري، قال أحد مشايخ القبائل الكبري في الشيخ زايد بالعريش «إن التفجير السابع لخطوط نقل الغاز المصري إلي إسرائيل، لن يكون الأخير».
وأضاف: أن «الحكومة والمجلس العسكري يريدان تزويد اليهود بالغاز، والشعب يريد مقاومة هؤلاء الإسرائيليين».
وتوقع شيخ القبيلة في تصريحات لصحيفة السفير اللبنانية أمس استئناف ضخ الغاز خلال شهرين لإسرائيل، لكنه أكد أن الخط سوف يتم تفجيره ثانية، حتي لو ضاعفت الحكومة أسعار الغاز.
ورفض شيخ القبيلة الحديث عن هوية المنفذين أو المخططين، مكتفيا بالقول: «إن كل المصريين يرفضون تزويد إسرائيل الغاز».

أهم الاخبار