شكر:مليونية18نوفمبر استعراض لـ"الإسلاميين"

الشارع السياسي

الخميس, 10 نوفمبر 2011 17:51
كتب - بسام رمضان:

وصف عبد الغفار شكر - وكيل مؤسسى حزب التحالف الشعبى الاشتراكى مليونية 18 نوفمبر التي دعت إليها قوى وتيارات سياسية ذات مرجعية إسلامية لرفض وثيقة د.على السلمى نائب رئيس الوزراء

معللًا بأنها استعراض قوة من جانب التيارات الإسلامية لإظهار أنفسهم على أنهم القوى السياسية الأولى في مصر قبل الانتخابات البرلمانية.
وأكد شكر لــ"بوابة الوفد" أن المليونية سوف تعمل علي تشتيت الشعب المصرى

بين التركيز على الانتخابات البرلمانية وتحديد مواعيد انتخابات الرئاسة، مشددا على أن القوى السياسية أعلنت تأييدها لإجراء الانتخابات الرئاسية في إبريل المقبل ولكن الوقت لا يحتمل المليونيات والاحتجاجات .
وطالب شكر التيارات الإسلامية المشاركة في اجتماعات السلمى لإبداء اعتراضهم على بنود الوثيقة حتى نصل لصيغ مقبولة، مضيفا أن القوى السياسية رفضت
الحقوق الدستورية للمجلس العسكرى فى الوثيقة خاصة المادة 9 و10.
وعلق شكر على تأخر قانون العزل السياسى قائلا: "تأخر إصدار قانون العزل السياسي حتى الآن يعتبر نقطة ضعف كبيرة جدًا بالنسبة للانتخابات القادمة وطعنة في ظهرها لأنه إذا ما صدر متأخرًا سوف يحدث ارتباك كبير في الانتخابات، حيث إن الفلول قد ترشحوا بالفعل في البرلمان وقد لا يفصل في قضاياهم إلا بعد فوزهم في الانتخابات وبالتالي فيما بعد سوف يفقدوا عضويتهم بالبرلمان وتحدث انتخابات أخري في الدوائر التابعين لها".

أهم الاخبار