رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رشيد وأبوالغيط يستبعدان تكرار تجربة تونس مصريًا

الشارع السياسي

الأحد, 16 يناير 2011 18:10
خاص- الوفد



رفض وزيران مصريان ما أثير حول إمكانية انتقال التجربة التونسية بالثورة على النظام الحاكم إلى مصر، وبينما أكد أحدهما استحالة ذلك، وصفه الآخر بأنه "كلام فارغ". ووصف أحمد أبو الغيط وزير الخارجية مخاوف البعض من امتداد ما يجرى فى تونس الى دول عربية أخرى بأنه "كلام فارغ"، محذرا القوى الغربية من التدخل في الشئون الداخلية للدول العربية. وقال أبو الغيط فى تصريح له الأحد بشرم الشيخ ردا على أسئلة الصحفيين "مصر قالت إن إرادة الشعب التونسى هى الأهم ، أما هؤلاء الذين يتصورون أوهاما ويحاولون صب الزيت وتأجيج الموقف فلن يحققوا أهدافهم وأن الضرر سيلحق بهم أنفسهم".

وأشار إلى أن هناك بعض القنوات الفضائية تسعى لإلهاب المجتمعات العربية وتحطيمها وللأسف كلها فضائيات غربية أو غربية الميول.

وحول ما إذا كان من المنتظر صدور قرار خلال قمة شرم الشيخ بشأن تونس قال أبو الغيط "أشك"

مستدركا:"ولكن إذا رغبت القمة فى تناول الأمر التونسى فليكن وعموما فإن إرادة الشعب التونسى هى العنصر الأهم فى هذا الخصوص.

ومن جهته، استبعد المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة تكرار سيناريو الثورة الشعبية التونسية فى مصر .

وقال خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده على هامش اجتماعات القمة الاقتصادية بشرم الشيخ أمس إن سياسة الدعم التى تتبعها الحكومة المصرية منذ ارتفاع أسعار السلع الغذائية عام 2008 تمنع من حدوث ذلك السيناريو فى مصر.

وأوضح أن هناك 63 مليون مواطن مصرى لديهم بطاقات تموينية لصرف السكر والزيت والأرز مدعومة بالكامل من الحكومة ، مما يجعلهم معزولين عن الشعور بارتفاعات الاسعار العالمية . وأضاف أن هناك دعما لكافة المنتجات البترولية والغاز ورغيف الخبز يكلف الحكومة أكثر من

100 مليار جنيه .

وأكد الوزير أن أحداث تونس تطرح نفسها بقوة على القمة الاقتصادية . وأشار الى ضرورة تحقيق التكامل والتعاون الاقتصادى بين الدول العربية . وقال إن الدول العربية حاولت على مدى 60 عاما تحقيق التحالفات على أساس العاطفة وفشلت وآن الاوان لتحقيق التعاون على أساس المصلحة .

وكشف " رشيد " عن تمثيل تونس فى القمة من خلال مشاركة وزير خارجيتها . كما يتم اليوم عقد اجتماع لدول اتفاقية أغادير والتى تضم الاردن وتونس والمغرب ومصر .

وأشار الوزير الى أن عدم تحقيق بعض توصيات قمة الكويت عام 2009 يرجع الى اختلاف وجهات نظر الحكومات ، والتخوف من التنازل عن سلطات محلية مقابل سلطات إقليمية . وأوضح أن الشعوب تسعى الى تحقيق تكامل يسمح بحرية الحركة والانتقال للافراد ورؤوس الاموال .

وكشف وزير التجارة والصناعة أنه يتم حاليا التفاوض مع الدول العربية لتحرير تجارة الخدمات وهو ما سيصاحبه إلغاء نظام الكفيل وإطلاق حرية تنقل الافراد بين الدول . كما كشف عدم وجود طريق برى للربط بين مصر والسودان حتى الآن مما يقلل من فرص التعاون والاستثمار المشترك .

 


 

أهم الاخبار