أبوإسماعيل للعسكرى والسلمى: عقيدتنا قوية

الشارع السياسي

الأحد, 06 نوفمبر 2011 10:35
كتبت- جميلة على:

حذر الشيخ حازم أبو اسماعيل المرشح  المحتمل لرئاسة الجمهورية، المجلس العسكرى ود.على السلمى  نائب رئيس مجلس الوزراء وصاحب وثيقة المبادئ فوق الدستورية من محاولات الاستيلاء على السلطة، وقال لن تستطيعوا الوقوف أمام أصحاب العقيدة القوية.

وقال إنهم لن يتركوا ميدان التحرير لينعم بالثورة رجال مبارك، جاء ذلك خلال خطبته فى صلاة العيد امام آلاف المصلين بمسجد المجمع الإسلامى بشبرا الخيمة.
وشدد أبو إسماعيل على أهمية نصرة الحق، وأن الأمة لابد ألا تخشى في الله لومة لائم، وعن أهمية مبدأ السمع والطاعة فى الإسلام أوضح أن المبدأ الذى بايع عليه المسلمون الرسول

صلى الله عليه وسلم فى بيعة العقبة، هو قول الحق وألا يخشوا في الله لومة لائم.
وعن الوضع الحالى للثورات العربية، استغرب الشيخ من موقف ثوار ليبيا، متهما إياهم بأنهم يسلمون البلد لأمريكا بعد النصر، متسائلا هل يسلم التونسيون البلد للعلمانيين؟.
ثم تحدث عن مصر وقال إن العسكرى طالب الناس بالهدوء من أجل عجلة الانتاج ليعلنوا بعدها استمرار الفترة الانتقالية لمدة أزيد مما تم الإعلان عنه قبل ذلك، واصفا هذا الموقف الذى صدر من العسكرى بأنه ما
هو إلا وسيلة للاستيلاء على الحكم.
وانتقد أبو إسماعيل، موقف المجلس العسكرى من تسليم الجواسيس للعدو الصهيونى وإفلاته من العقاب فى مقابل  الافراج عن تجار المخدرات وتجار الرقيق.
وطالب أبو إسماعيل، من جميع المصلين بالاحتشاد فى الجمعة القادمة 18 من الشهر الحالى بقلب ميدان التحرير للمطالبة بوضع جدول زمنى لتسليم السلطة وإلغاء المبادئ الحاكمة للدستور والمادة 9 التى تعطى للعسكر حق التشريع.
ووجه رسالة للمشير حسين طنطاوى ود.السلمى قائلا: إذا كنتم تظنون انكم تستطيعون الوقوف امام من لديه عقيدة قوية فإنكم مخطئين فلن يترك احد دينه فى الميدان .
وعقب انتهاء الشيخ من خطبة العيد ردد آلاف المصلين خلفه هتافات تنادى بدينية الدولة منها الشعب يريد تطبيق حكم القرآن وأخرى الشعب "يريد تطبيق شرع الله" وآخرون إسلامية إسلامية.

أهم الاخبار