وصول 122 قطعة أثرية استردتها مصر من إستراليا

الشارع السياسي

السبت, 05 نوفمبر 2011 16:31
القاهرة- يو بي أي:

وصل وفد من المجلس الأعلى للآثار المصرية اليوم السبت إلى القاهرة قادماً من أستراليا حاملاً مجموعة كبيرة من القطع الأثرية بعد أن تم وقف بيعها في مزاد والتأكد من عدم شرعية حيازتها وخروجها من مصر.

وقال الموقع الالكتروني لصحيفة "الأهرام" المصرية: إن سلطات مطار القاهرة أعلنت حالة الاستنفار لاستقبال 122 قطعة أثرية تعود للعصور الفرعونية واليونانية والرومانية فور وصولها على الطائرة المصرية القادمة من العاصمة التايلاندية بانكوك بعد نقلها من أستراليا إلى تايلاند.
ونقل الموقع عن مدير عام الوحدات الأثرية بالمنافذ المصرية أحمد الراوي قوله: "إنه تم تشكيل لجنة قامت بفتح 4 صناديق تحتوى على الآثار للتأكد من سلامتها، وفور الانتهاء من فحص محتويات الصناديق تم نقلها وسط حراسة مشدَّدة من المطار إلى المتحف المصري بميدان التحرير".
وأوضح الراوي أن من أهم القطع الأثرية المُستردة، تمثال نصفي نادر من حجر الجرانيت وتمثال للإلهة "ماعت" ربة العدالة مصنوع من الزجاج ومجموعة

من تماثيل "الأوشابتي" (تماثيل توضع مع الميت لخدمته في العالم الآخر)، يعود إلى عصر الدولة الحديثة الفرعونية وعصور فرعونية أخرى"، وتمثال من البرونز للإلهة "أفروديت" من العصر اليوناني الروماني.
وأضاف انه سيتم إيداع الآثار بالمتحف المصري، لترميمها قبل اختيار أنسبها وأهمها لعرضها أمام زوار المتحف.
يُشار إلى أن الحكومة المصرية تمكنت من استرداد أكثر من 1000 قطعة أثرية تعود معظمها إلى العصر الفرعوني على مدى الأعوام القليلة الماضية، وكان آخرها إحباط محاولة بيع 4 قطع أثرية تعود للملك أمنحتب الثالث (أحد أعظم ملوك الأسرة الـ18 الفرعونية) بمزاد في لندن أوائل شهر أغسطس الماضي.

أهم الاخبار